أخبار العالم / العرب اليوم

إطلاق النار يتدفق عبر كهوف تورا بورا في ظل محاربة التطرف

لا يزال إطلاق النار يتدفق عبر كهوف تورا بورا، بعد فترة طويلة من السلام الذي كان ينبغي أن يأتي إلى هذه الزاوية من أفغانستان، ولا يزال الصراع مستمرًا بلا هوادة، ولكنه اليوم هو "داعش" يدافع عن خطوط التلال والقمم، وقال القائد في الفيلق الـ 201 في الجيش الوطني الأفغاني العميد نسيم سانجين في موقع لتنظيم "القاعدة" في تورا بورا إن "بن لادن ربما ذهب لكن الايديولوجية لا تزال قائمة".

تجدر الإشارة إلى أن قواته تقاتل "داعش" في جبال مقاطعة نانجارهار، متاخمة لباكستان، منذ وصول المجموعة الإرهابية إلى هنا قبل ثلاثة أعوام، بعد هزيمة مقاتلى طالبان المحليين في حرب دموية، وفي يوليو / تموز نجح جنود العميد سنجين في التحقق من تقدمهم ثم إعادتهم من الأراضي المنخفضة تحت وادي سليمان خيل - المعروف باسمه الباشتو تورا بورا، بمعنى "الكهوف السوداء" - وفي الوادي.

ومع ذلك، توقفت القوات المسلحة الأنغولية إلى الأمام، مما ترك مقاتلي داعش الذين يربطون طريق الإمداد الرئيسي على امتداد خمسة أميال من وادي تورا بورا على طول الطريق عبر الجبال إلى باكستان. وقد تضاءلت داعش بشدة بسبب الضربات الجوية الأميركية، وغارات القوات الخاصة وعمليات الجيش الأفغاني، وكذلك معاركها مع طالبان، لكنها تحدت الهزيمة الكاملة في أفغانستان.

وقد أدى وجودها إلى تحول نموذجي في ولاءات الجهات الفاعلة الإقليمية والدولية والمحلية في الحرب؛ آخر عصر "لعبة " المواجهة التاريخية على أفغانستان بين بريطانيا وروسيا. حيث انسحب الروس من البلاد في عام 1989 بعد حرب فاشلة، ولكن منذ ظهور إيزيس في أفغانستان بدأوا بتمويل وتجهيز طالبان، ويزعم أنه شيك ضد إيزيس التعدي على السكان المسلمين في منطقة آسيا الوسطى الخاصة بها من الفائدة.

رغم انحسار نفوذ تنظيم "داعش" المتشدد في سورية والعراق وليبيا، ورجوع بقية مقاتليه للتمركز في مناطق أخرى، كشف تقرير أعدته صحيفة TIMES البريطانية، أن أكثر من ثلاثة أرباع المتشددين البريطانيين تورطوا في مجموعات دينية غير عنيفة في بداية الأمر، قبل التوجه إلى القتال الأجنبي وتجنيد الشباب للقيام بهجمات إرهابية.

وأوضح التقرير أن 6 أفراد من بينهم الداعية المتطرف أنجم تشودري، شكلوا ما يعرف بالحركة الإسلامية البريطانية، ووفقًا لبحث أجراه معهد طوني بلير للتغيير العالمي، عملت الجماعات الدينية المتشددة كمجموعة تجنيد لعشرات المتطرفين الذين انضموا إلى تنظيمي "القاعدة" و"داعش" ومجموعات إرهابية أخرى.
وأضاف التقرير أن باحثي معهد طوني بلير، عكفوا على دراسة السير الذاتية لـ113 شخصًا من جميع أنحاء المملكة المتحدة الذين انضموا إلى الحركات المتشددة منذ الثمانينات الميلادية إلى الحرب الأهلية السورية، مبينا أن تقرير الباحثين أكد أن ما لا يقل عن 77 % من العينة كان له علاقة بـ "التطرف الديني"، إما عن طريق الارتباط مع المنظمات الإسلامية المتشددة أو عن طريق بعض الصلات بمن ينشرون الفكر المتطرف، من جانب آخر، تحدثت تقارير ميدانية مطلعة، عن استمرار صراعات النفوذ بين تنظيمي "داعش والقاعدة" في أفغانستان، وذلك رغم مرور سنوات على مقتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وأوضحت التقارير أن السكان المحليين مازالوا يصلون قرب أضرحة رجال بن لادن في منطقة ميلاوا الواقعة في سفوح سلسلة جبال سبينجهار، وقتلوا خلال معاركهم مع القوات الأميركية. وبحسب مصادر محلية، فإن مقاتلي تنظيم "داعش" انتزعوا السيطرة من حركة طالبان على منطقة الكهوف في تورا بورا، بعد قتال استمر أياما مع الحركة التي كانت تتمركز هناك، فيما لا يزال إطلاق النار من جانب داعش يتكرر، بعد فترة طويلة من مساعي السلام الذي كان ينبغي أن يأتي إلى هذا الجانب من أفغانستان.

وقال مسؤول أميركي في كابول طلب عدم الكشف عن هويته لصحيفة "التايمز" هذا الاسبوع "ان دعم روسيا لطالبان هو عتاد ومالي". "إنهم قلقون بشأن هجرة داعش ويعتقدون أن طالبان يمكن أن تمنع ذلك، على الرغم من أننا نعتقد أنها سردية كاذبة، وهي في الواقع جزء من سياسة ذات مسارين لإعطاء الروس طريقا مع أي قوة موجودة في انتظار السلام يوماً ما." كما زادت إيران، وهي عدو تاريخي آخر لطالبان، دعمها، في جزء منه لاحتواء انتشار الدولة الإسلامية غربا باتجاه حدودها، ولكن أيضا لتقويض النفوذ الأميركي في البلاد.

وقد اتفق مقاتلو طالبان تحت تورا بورا على الهدنة المحلية غير الرسمية مع الجيش الأفغاني، مما سمح لها بتحويل بنادقها على داعش، عدوها المشترك. وقال ميرا خان، وهو قائد في حركة طالبان في قرية ناصر خيل، تحت تورا: "قاتلت الروس، لقد قاتلت الشيوعيين، لقد قاتلت الأجانب، لكنني أؤمن بأن داعش هي أسوأ عدو للجميع". بورا. وسلم نفسه وسبعة من مقاتليه الى قوات العميد سانجين قبل اربعة اسابيع بموجب شروط العفو المشروط بخدمته ضد داعش. "على الأقل طالبان فقط اطلاق النار على أعدائهم. وقد قطعت داعش بعض رجالي وعائلتي إلى الأحياء وتركتهم متناثرة على طول الوادي حتى لا نستطيع استعادتها أبدا ".

وادعى أنه رأى قناص داعش" مع اثنين من الأرجل الاصطناعية التي تم نقلها إلى منصبه على بغل. وقال "انه قاتل وتوفي فقط باستخدام يديه وعينيه، مع عدم وجود هروب من الهروب". واضاف "لم نر ابدا مثل هذه الوحشية". وقال ضباط افغان ان الهدنة المحلية مع طالبان لا تعكس أي تغيير اوسع فى عملياتهم فى نانجارهار.

وقال العميد سانجين إن "طالبان لم يكن أمامها خيار كبير سوى السماح لنا عبر منطقتهم، ولقد تعرضوا للضرب من قبل داعش وكان السكان المحليون يتسولون منا للحصول على مساعدة". ومع ذلك، كان الشعور بالقلق من القيادة من خلال منطقة طالبان المتشددين على النهج تورا بورا مع عمود من القوات الأفغانية. "عندما تتغير الأمور هنا، تتغير بسرعة"، وقال لي جندي، مشيرا إلى العلم طالبان التي حلقت من شجرة على جانب الطريق.

يذكر ان اصابات الجيش الوطنى الافغانى التى تقاتل فى المنطقة كانت ثقيلة. وفي وقت سابق من الصيف، خسر العميد 16 جنديا في هجوم إيزيس ليلة واحدة على أحد مواقعه. وقال "تلقيت مكالمة اذاعية من قائد الشركة يصرخ" انهم داخل المجمع وعلينا "، وهذا كان". "لقد انتهى الأمر خلال عشر دقائق. وتجاوزت الوظيفة بأكملها، ورجال بلدي القتلى وإيزيس مرة أخرى في الليل. " وكانت خسائر الجهاديين أعلى بكثير من إصابات الجيش. وقد سجلت اعتراضات المخابرات الجوية من المحادثات بين قادة ايزيس فى افغانستان ومقر لوجستى فى لاندي كوتال وهى بلدة تقع على الحافة الغربية لممر خيبر فى باكستان، 2664 حالة وفاة فى مقاطعة نانجارهار العام الماضى و 760 حالة وفاة فى الاشهر الستة الأولى من هذا العام. ويزعم ضباط اميركيون في افغانستان انهم قتلوا اكثر من نصف مقاتلي "داعش" في المنطقة منذ ان شنوا حملتهم ضدهم وخفضوا منطقة سيطرة الجهاديين بمقدار الثلثين.

ومن بين القتلى كل من قادة إيزيس الثلاثة الأوائل فى المنطقة. ويقول المسؤولون الأميركيون إن آخر ترشيح للمجموعة لدور الأمير في أفغانستان تم إرساله إلى سورية للموافقة عليه، حيث أنه قيد المراجعة من قبل مجلس قيادة الدولة الإسلامية.

وقال مسؤول أميركي في العملية ضد داعش "هناك خط اتصال قائم بين داعش في افغانستان وداعش الرئيسي في سورية"، وأضاف "إن زمن الاستجابة يصبح أطول وأطول، مما يعكس تدهور داعش في سورية والعراق".

ويشارك المسؤولون الأميركيون وضباط الاستخبارات الأفغانية في مخاوفهم من أن إيزيس عادت إلى حملة جديدة من التجنيد السري في جميع أنحاء أفغانستان وباكستان، حيث قتل أسامة بن لادن في آبوت آباد في عام 2011، على الرغم من العديد من الضحايا والنكسات في ساحة المعركة. وقال ضابط في الاستخبارات العسكرية الافغانية "نعتقد ان داعش لا يزال لديه ما يقرب من 1900 رجل في نانغارهار، على الرغم من ان الاميركيين يقدرون الف فقط". واضاف "يبدو ان خطوطهم التمويلية ما زالت سليمة، ولذلك فانهم يجنحون بشدة فى المناطق القبلية الباكستانية ويرسلونهم هنا ليحلوا محل الضحايا".

يقف ضريح لأربعة من مقاتلي بن لادن - ملحوظا بين المنحدرات المغطاة بالحصى لحجارة الصخور الطويلة وأعمدة الطوطم التي تزينها نساء محليات بأقمشة ذات ألوان زاهية وحلي - وقد قام العميد سانجين بوضع رأسه على صوت انفجار جديد من إطلاق النار من ظلال تورا بورا. "إذا كنت مجرد الحصول على كتائب بلدي متناثرة مرة أخرى من عمليات أخرى"، وقال انه ضلل باهظة. واضاف "اذا تمكنت من الحصول على عدد كاف من الرجال، فبإمكاني الحصول على الوادي وإبادة داعش على طول الحدود الباكستانية قبل أن يأتي الثلج في ستة أسابيع ولا أستطيع التحرك". عندما تكلم عن كثب المشهد الذي كان يقف فيه، والقمم الشاهقة والوديان الغارقة، ظهرت فجأة لقزم رجاله وجعل ألعاب همفس بهم. تحت هذا الجدار من الصخور الحرب بدا لا نهاية لها، والفوز كما يائسة الهارب مثل الرجال الذين ساروا بهذه الطريقة وراء بن لادن منذ سنوات عديدة.

يكتب ريتشارد وليامز إن طالبان ومقدميها، بدافع من الجمع المعتاد للمصالح الذاتية والانتهازية، يعملون جاهدين لضمان هيمنتهم على مناطق أفغانستان التي لم تعد تزورها بانتظام من خلال إغارة القوات الأجنبية وضربات الطائرات بدون طيار. وتوجد الآن مجموعات سافاج تحمل علامة داعش بأعداد كافية للتنافس على الأسبقية، ويتعين على كل من طالبان والحكومة الأفغانية أن تأخذ هذا الأمر على محمل الجد. وبينما أحاول أن أفهم ما يحدث، يذكرني أصدقائي في كل من كابول وكويتا بأننا كنا أحمقين دائما للتفكير في إمكانية تنظيم المناطق الحدودية غير المنكوبة التي ينبغي أن تتحقق فيها ثروات هائلة من التهريب وتجارة المخدرات والخدمات اللوجستية عبر الحدود. في رأيهم، أي قدر من الشجاعة الأجنبية، أو التكنولوجيا العسكرية الحديثة يمكن أن تغير الطبيعة الأساسية للحياة في هذه الجبال.

هذه هي الجنة العصابات التي طرق العبور القديمة، حقول الخشخاش، الألغام الزمرد، العلاقات والمخابئ هي جزء من شبكة تجارية مقاومة لأي التأسيس الوطني. عقد هذا باعتباره رب العصابات وجعل لكم الكثير من المال، وإفساد، والقصف وتقويض الحكومات الوطنية التي تحيط بك. تفقده وعليك أن تذهب مباشرة، أو تصبح تابعة لملك جبل جديد. وتقوم مجموعة داعش المكونة من مقاتلى طالبان باكستانيين سابقين بمحاولة جادة لحيازة هذه الاراضى وتحارب قوة مشتركة بين طالبان والقوات المسلحة الأفغانية.

ويتحدث السكان المحليون، الذين لا يتأثرون عادة بالترهيب الإجرامي، بألوان خفية من الغضب الوحشي لمغزلي إيزيس الجدد، في هذا النضال المحلي يأتي الأجانب. وتمول روسيا حركة طالبان في جهودها لمكافحة "داعش" من أجل التقليل من قدرة الجماعة على تعطيل المصالح الروسية في آسيا الوسطى.

وترسل الولايات المتحدة الموارد العسكرية إلى أفغانستان كجزء من استراتيجية عالمية لمكافحة الإرهاب، وتمول إيران طالبان من أجل إبقاء جيرانها ضعفاء، ويبدو أن دوافع المقاتلين المحليين أقل عن الأيديولوجية وأكثر من ذلك عن الجوانب العملية للبقاء. التحالفات تتغير ليس بسبب نزاع فلسفي، ولكن بسبب الصراع على الحصول على التمويل أو فرص العمل. وستساعد طالبان كابول على هزيمة داعش من أجل تأمين شبكة التهريب واللوجستيات. مربك؟ نعم، ولكن فقط إذا كنت قد نسيت أن الطريقة الوحيدة لضمان الربح الأعمال لائق - أو حتى المساعدات الوطنية - في المنطقة، تعتمد كليا تقريبا على التجارة غير المشروعة أو الحفاظ على الصراعات التي تهدد مصالح اللاعبين العالميين الغنية مثل الولايات المتحدة وروسيا ، وإيران. ومع الجيش الوطنى الافغاني الذي يعاني من الافراط فى التعامل معه، يتم التسلل إلى ميدان اللعب المربح للغاية من قبل الجماعات التي تجبر طالبان على نشوب صراعات جديدة في المناطق الحدودية ذات المرتفعات التي تفتقر إلى القانون والتي تجلس على الحدود الباكستانية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا