الارشيف / أخبار العالم / الوطن العمانية

إيران: السلطات تحذر المحتجين من دفع ثمن باهظ إذا خرقوا القانون

  • 1/2
  • 2/2

في السياسة 1 يناير,2018  نسخة للطباعة

طهران ـ وكالات: قالت الحكومة الإيرانية امس الأحد إن المحتجين الذين ينظمون احتجاجات يجب أن يدفعوا ثمنا باهظا إذا ما خرقوا القانون. وهاجم محتجون مصارف ومباني حكومية وأشعلوا النيران في دراجة نارية تابعة للشرطة. وقُتل اثنان من المحتجين بالرصاص في بلدة دورود وألقى حبيب الله خوجاتهبور نائب حاكم إقليم لورستان باللوم في مقتلهما على عملاء أجانب. وأضاف في مقابلة مع التلفزيون الرسمي “لم تطلق الشرطة وقوات الأمن أي أعيرة نارية. عثرنا على أدلة تشير إلى أعداء الثورة وجماعات تكفيرية وعملاء أجانب في هذا الاشتباك”. ونقلت وسائل الإعلام الرسمية عن وزير الداخلية عبد الرضا رحماني فضلي قوله “من يتلفون الممتلكات العامة وينتهكون القانون ويحرضون على إشاعة الفوضى ويتسببون فيها مسؤولون عن تصرفاتهم ويجب أن يدفعوا الثمن”. ودعا إلى إعدام من يرددون شعارات تتنافى مع قيم الجمهورية الإسلامية. وصرح وزير الداخلية رحماني فضلي للتلفزيون الرسمي “الذين يبادرون بهدم الممتلكات العامة، وإثارة الفوضي وانعدام القانون، والمساس بأمن الشعب، مسؤولون أمام القانون بشأن تصرفاتهم ويجب أن يدفعوا ثمن هذا السلوك”. وقتل متظاهران خلال صدامات في مدينة دورود (غرب)، بحسب ما أعلن نائب حاكم محافظة لورستان حبيب الله خوجاستهبور للتلفزيون الرسمي متهما “مجموعات معادية واجهزة استخبارات اجنبية بالوقوف وراء الاضطرابات”، لكنه أكد ان قوات الامن لم تطلق النار على المتظاهرين قائلا “هدفنا كان وضع حد سلمي للتظاهرات لكن وجود بعض الاشخاص والمجموعات ادى الى وقوع الحادث ومقتل شخصين”. وكتب الحرس الثوري على تطبيق “تلغرام” ان “اشخاصا يحملون أسلحة صيد واخرى حربية انتشروا بين المتظاهرين واطلقوا النار عشوائيا على الاشخاص وضد المديرية”. وتحدثت وكالات اخبارية ايرانية أمس الاحد عن تعذر الدخول بعد ظهر أمس الاحد الى تطبيقي انستاجرام للصور وتلجرام للرسائل النصية على الهواتف المحمولة، وأفادت وكالة الانباء الطلابية “إسنا” شبه الرسمية ووكالات اخرى عن انقطاع خدمة تلجرام بعيد الظهر، بعدما اتهمتها السلطات الإيرانية بأنها أداة للتحريض على العنف اثناء التظاهرات.
واتهم وزير الاتصالات محمد جواد جهرومي بعض القنوات على تطبيق تلغرام في الخارج بانها “معادية للثورة” وتحض على “استخدام قنابل مولوتوف والانتفاضة المسلحة والعنف الشعبي”. وأكد رئيس مجلس ادارة شركة تلغرام بافيل دوروف المعلومات بشأن الحجب. وقال في تغريدة ان “السلطات الايرانية تمنع الدخول الى تلجرام على اكثرية الايرانيين بعد رفضنا علنا إغلاق قناة “صداى مردم” وغيرها من القنوات التي تحتج سلميا”.

2018-01-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا