أخبار العالم / فرانس 24

روسيا تبدي شكوكها بشأن مصدر صواريخ أطلقها الحوثيون على السعودية

© أ ف ب / أرشيف | أحد المتمردين الحوثيين يحمل قاذفة صواريخ أمام منزل الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح في صنعاء في 4 ك1/ديسمبر 2017

اعتبرت روسيا أن الأدلة التي استعملت لاتهام إيران كمصدر للصواريخ التي أطلقها الحوثيون من اليمن غير دامغة، وقالت على لسان سفيرها لدى الأمم المتحدة إن المصدر قد يكون بلدا آخر، أو أنه تم تسليمها قبل فرض حظر الأسلحة على اليمن في 2015.

أبدى فاسيلي نيبينزيا السفير الروسي لدى الأمم المتحدة شكوكه الأربعاء بشأن مصدر صواريخ أطلقها حوثيون في اليمن باتجاه السعودية، بعد أن اتهمت الولايات المتحدة إلى جانب خبراء أمميين إيران بالموضوع.

وأعطت تصريحات السفير الروسي الانطباع بأن موسكو ستعارض فرض عقوبات على طهران.

واعتبر نيبينزيا أن الأدلة غير دامغة وأن مصدر الأسلحة قد يكون بلدا آخر أو تم تسليمها قبل فرض الحظر على الأسلحة إلى اليمن في 2015.

وصرح السفير الروسي لصحافيين اثنين "نفت إيران بشدة أن تكون زودت اليمن بأي شيء".

وأضاف "يملك اليمن مخزون أسلحة من العهد السابق. تنافست العديد من الدول لتزويد اليمن بالأسلحة خلال عهد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، بالتالي لا يمكنني أن أقدم لكما أدلة قاطعة".

وكان الدبلوماسي الروسي ضمن وفد لمجلس الأمن زار الموقع الذي تحلل فيه شظايا الصواريخ التي أطلقها الحوثيون في العاصمة الأمريكية.

والتقى أيضا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع زملائه في إطار غداء في البيت الأبيض. وينتقد ترامب بانتظام دور إيران "المزعزع للاستقرار" في الشرق الأوسط.

ويبدو أن تقريرا لخبراء في الأمم المتحدة أكد الاتهامات التي أطلقتها قبل أسابيع السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي من الموقع نفسه خلال مؤتمر صحافي. وكانت أشارت إلى وجود أدلة "دامغة" ضد إيران.

وعندما سأل صحافيون زميلها الروسي ما إذا كان يظن أن هناك أدلة كافية للتحرك ضد إيران أجاب بالنفي.

بدوره، لم يبد سفير كازاخستان خيرت عمروف الذي يترأس مجلس الأمن أنه مقتنعا بالتقرير الأممي وما أعلنته هايلي.

وقال "بالتأكيد سيكون من الجيد أن يكون هناك أدلة دامغة لإظهار كيفية وصول هذا النوع من السلاح إلى اليمن، ولكن في الوضع الراهن ليس هناك معلومات عن هذا الأمر".

وأضاف "نفهم أن هذا (السلاح) انتج في إيران ولكن ليس هناك أي معلومة عن كيفية إرساله إلى اليمن".

فرانس 24 / أ ف ب

نشرت في : 31/01/2018

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا