أخبار العالم / الجزيرة

الكنيست يخول نتنياهو وليبرمان إعلان الحرب

  • 1/2
  • 2/2

أفاد مراسل الجزيرة أن الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) صادق الاثنين على قانون يخول رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه أفيغدور ليبرمان وحدهما إعلان الحرب، وذلك في وقت تتصاعد فيه نذر المواجهة بين إسرائيل وإيران.

وكان نتنياهو يدفع منذ العام الماضي باتجاه تخويل المجلس الوزاري المصغر بإعلان الحرب، بدلا من الحكومة بجميع وزرائها.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في ذلك الوقت أن التوجه لهذا التعديل جاء وفقا لتوصية اللجنة التي ترأسها رئيس مجلس الأمن القومي سابقا يعقوب عميدرور الذي أشار إلى أن أعضاء مجلس الوزراء المصغر يتمتعون بالخبرة، وهو ما لا يتوفر في الحكومة.

وتأتي مصادقة الكنيست على التعديل في وقت تتأهب فيه إسرائيل لهجوم إيراني محتمل ردا على قصف إسرائيلي لمطار التيفور السوري حيث قتل إيرانيون في وقت سابق من الشهر الجاري.

كما أنها جاءت بالتزامن مع اتهام نتنياهو لإيران بالكذب على المجتمع الدولي بشأن الاتفاق النووي، معززا ذلك بوثائق قال إنها أصلية، في خطوة تصعيدية ينظر إليها على أنها تأتي للضغط على إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب للانسحاب من الاتفاق أو تعديله.

وقد أغلقت السلطات الإسرائيلية اليوم الأجواء أمام حركة الملاحة على طول حدودها مع سوريا وفي سماء الجولان السوري المحتل، وذلك بعيد تعرض مواقع عسكرية سورية للقصف بالصواريخ الليلة الماضية.

وكانت صحيفة هآرتس قالت إن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة وروسيا بأنها لن تظل مكتوفة الأيدي إذا تعرضت لهجوم إيراني من داخل الأراضي السورية.

في الشأن نفسه، نقل موقع بلومبيرغ عن مايكل أورين نائب وزير الخارجية للدبلوماسية العامة قوله إن إسرائيل ستفعل ما في وسعها للقضاء على القدرات العسكرية الإيرانية في سوريا، حتى لو أدى ذلك إلى استهداف أحياء مكتظة بالسكان.

ووضع مايكل أورين نائب وزير الخارجية للدبلوماسية العامة أربعة خطوط حمراء تدفع إسرائيل إلى ضرب أهداف إيرانية في سوريا المجاورة، على حد وصفه.

وتشمل هذه الخطوط الحمراء محاولة إيران بناء مصانع تحت الأرض لترقية صواريخ أقل تطورا إلى أسلحة موجهة بدقة، أو تزويد إيران حزب الله اللبناني بصواريخ موجهة بدقة، أو بناء قاعدة جوية أو ميناء بحري في سوريا.

وأضاف أورين أن إسرائيل ستهاجم سوريا أو إيران إذا تعرضت للقصف، مشيرا إلى أن إسرائيل ضربت مرارا أهدافا داخل سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا