أخبار العالم / الوطن العمانية

العراق : مسلحون يمنعون نقل صناديق 186 لجنة انتخابية بكركوك

في السياسة 1 يونيو,2018  نسخة للطباعة

دعوات أممية لتشكيل حكومة تتغلب على الانقسامات الطائفية
بغداد ـ عواصم ـ وكالات: أعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق أن مجاميع تابعة لأحزاب سياسية تمنع نقل صناديق اقتراع تمثل 186 لجنة انتخابية إلى مركز العد والفرز في بغداد من محافظة كركوك. وقال رياض البدران، عضو مجلس المفوضين، في بيان صحفي “تم التوجيه إلى مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك، بضرورة تسلم صناديق الاقتراع التي تمثل 186محطة انتخابية في مناطق مختلفة من كركوك ونقلها إلى بغداد، ولكن إدارة المكتب أجابت بتعذر الوصول إلى المواد بسبب وجود المجاميع التابعة لجهات سياسية، ولم تستطع الوصول إلى الصناديق بسبب احتجازها من قبل تلك المجاميع”. وأضاف “حسب ماورد من جهاز مكافحة الإرهاب في قيادة العمليات الخاصة الثانية في كركوك، فان هناك صعوبة بنقل الصناديق والمواد إلى بغداد وذلك لتزايد أعداد المجاميع المعترضة، وأن عدد تلك المحطات بلغ ما يقارب 186 محطة اقتراع موزعة على عدة مناطق من كركوك”. وذكر “أن المفوضية سبق وأن أرسلت لجانا فنية إلى كركوك للاطلاع عن كثب في قضية الاعتراضات المقدمة من قبل بعض القوائم الانتخابية، إلا أنها جوبهت بشتى أنواع التصرفات غير المنضبطة، والاساءات التي قام بها البعض من المدفوعين من قبل بعض الاحزاب في كركوك”. وأضاف “أن الموظفين العاملين في مكتب مفوضية الانتخابات في كركوك قد تم محاصرتهم لأيام عديدة، ما استدعى إلى تدخل الاجهزة الأمنية لإنقاذهم”. وشدد البدران”ان المفوضية منفتحة على جميع الجهات وهي تعمل وفق السياقات القانونية والدستورية وعلى القوائم والاحزاب والمرشحين الى القبول بنتائج الانتخابات، واتباع الطرق القانونية في آليات الاعتراض”.
في سياق متصل، أعلن مصدر أمني بمحافظة صلاح الدين العراقية، مقتل وإصابة أربعة من عناصر الحشد الشعبي بانفجار عبوة ناسفة شرق تكريت. وقال مصدر في قيادة شرطة صلاح الدين إن “عبوة ناسفة انفجرت ليل الأربعاء أثناء مرور مركبة تابعة للواء 52 من الحشد الشعبي على الطريق بين تكريت-طوزخورماتو /90 كم شرقي تكريت/ مما أدى إلى مقتل عنصرين من الحشد الشعبي وإصابة اثنين اخرين وتدمير المركبة التي كانوا يستقلونها”. وأضاف أن “قوة من الحشد والشرطة فرضت طوقا على المكان ونقلت القتلى والمصابين إلى مستشفى طوزخورماتو”.
من جهة اخرى، دعا الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق الساسة العراقيين الى التحرك بسرعة لتشكيل حكومة تكون قادرة على التغلّب على الانقسامات الطائفية والمضي قدما بالاصلاحات المطلوبة بشدة بعد الانتخابات التشريعية التي جرت قبل حوالى اسبوعين. وقال المبعوث الأممي يان كوبيش خلال اجتماع لمجلس الامن الدولي حول العراق إن “مرحلة ما بعد الانتخابات تمثّل فترة حاسمة للعراق”، داعيا الى تشكيل حكومة عراقية بأسرع ما يمكن. واضاف “من الضروري ان تتّحد الحكومة الجديدة وتعمل على نحو عابر للانقسامات الطائفية والاتنية في السعي وراء اصلاحات سياسية واقتصادية مطلوبة بشدة”.

2018-06-01

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا