أخبار العالم / الوطن العمانية

أفغانستان: مقتل 29 في كمين نصبته طالبان بهيرات

كابول ـ وكالات: ذكر مسؤول أن اشتباكات بين عناصر طالبان وميليشيا قوية تدعمها الحكومة في إقليم هيرات غربي أفغانستان أسفرت عن مقتل 29 شخصا، على الأقل.
وذكر المتحدث باسم المجلس الاقليمي، جيلاني فرحات، أن 17 شخصا آخرين، على الاقل، أصيبوا في القتال، الذي جاء في أعقاب كمين نصبته طالبان في منطقة “شينداند” المحاصرة.
وقال توريالاي طاهري، أحد أعضاء المجلس الاقليمي إن من بين القتلى ضابط في الاستخبارات الافغانية “إن.دي.إس”، الذي كان ضمن وحدة خاصة تم إرسالها لدعم الميليشيا، التي يقودها “نانجيالاي”.
ولم يتضح أي جانب تكبد معظم الضحايا.
وذكر طاهري أن القائد نانجيالاي، كما يعرف في المنطقة، هو زعيم ميليشيا محلي قوي في شينداند. تدعمه الحكومة، وبشكل خاص الاستخبارات في هيرات لقتال طالبان.
وأضاف طاهري أن القائد ورجاله كانوا في السابق ضمن صفوف طالبان، لكنهم رفضوا مبايعة الملا هيبة الله أخند زاده، القائد الرسمي للجماعة المتطرفة، الذي تم تعيينه في عام 2016 .
وهم الان موالون للملا رسول، قائد إحدى الفصائل التابعة لطالبان، والتي رفضت مبايعة أخند زاده.
يأتي ذلك فيما خلص تحقيق أجرته الأمم المتحدة إلى أن ما لا يقل عن 23 مدنيا أفغانيا، معظمهم من النساء والأطفال، قتلوا في ضربة جوية أميركية على إقليم هلمند بجنوب البلاد هذا الأسبوع.
ويقول الجيش الأميركي إنه يتحرى الواقعة التي جرت يوم الثلاثاء عندما قصفت طائرة مروحية مجمعا خلال عملية مشتركة بين القوات الأميركية والأفغانية بمنطقة كرمسير في هلمند.
وقال سكان إن 30 شخصا على الأقل قتلوا في الضربة التي وقعت في ظل تصعيد للعمليات الجوية فيما يتبع الجيش الأميركي نهجا أكثر شراسة لإجبار حركة طالبان على المشاركة في مفاوضات السلام.
وأشارت بعثة الأمم المتحدة لتقديم المساعدة في أفغانستان (يوناما) إلى زيادة كبيرة في عدد القتلى المدنيين الذين يسقطون في ضربات جوية قائلة إنها تشعر بقلق خاصة لمقتل أطفال.
وجاء في بيان للبعثة بخصوص الواقعة الأخيرة في هلمند “تشير النتائج الأولية إلى أن الغالبية العظمى من الضحايا نساء وأطفال”.
وأضاف “تعمل البعثة جاهدة للتحقق من المعلومات التي تشير إلى أن ما يصل إلى عشرة أطفال فتلوا إلى جانب ثماني نساء كما أصيب ثلاثة أطفال بينهم طفل في الثامنة”.
وتفيد أرقام الأمم المتحدة بأن 649 مدنيا قتلوا في ضربات جوية خلال الشهور التسعة الأولى من العام أي أكثر من أي عام سابق منذ 2009 على الأقل عندما بدأت البعثة توثيق أعداد القتلى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا