أخبار العالم / الوفد

خبير إسرائيلي: الأخبار السيئة ستأتي من الخليل في هذه الحالة

قال الخبير الإسرائيلي في الشؤون الفلسطينية شلومي ألدار، إن "القرار الإسرائيلي بعدم التجديد لعمل القوات الدولية بمدينة الخليل جنوب الضفة الغربية يعني أن الأخبار السيئة لإسرائيل ستأتي من هذه المدينة".

 

ووفقاً لموقع "يسرائيل بلاس" قال ألدار، أن المستوطنين استغلوا فترة الانتخابات، ومارسوا ضغوطهم على نتنياهو الذي استجاب لهم، وسوف يواصلون ضغوطهم عليه حتى يتراجع عن اتفاق الخليل الموقع مع السلطة الفلسطينية في

1997".

 

وأشار إلى أن "القوة الدولية التي قرر إقامتها مجلس الأمن الدولي في 1994 عقب مجزرة باروخ جولدشتاين في المدينة، مكونة من عشرات المراقبين غير المسلحين الذين يمثلون دول النرويج، إيطاليا، السويد، سويسرا، وتركيا، ومهمتهم توثيق الأحداث الميدانية، ورفع التقارير للجهات الدولية، لكنهم لم يتركوا أثرا يذكر في المدينة، لأن معظم

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D
التقارير التي دأبوا على كتابتها لم تحظ بأي صدى أو تأثير".بحسب موقع عربي 21.

 

وأوضح أنه "في ظل انتشار العديد من منظمات حقوق الإنسان في الخليل مثل كسر الصمت وبتسيلم، فإن جدوى وجود هذه القوة من المراقبين في المدينة لم يعد ذا اهتمام أو فائدة كبيرة، رغم أن المراقبين حرصوا خلال السنوات الماضية على عدم إغضاب الإسرائيليين من أجل استكمال العمل والتنسيق مع الجيش الإسرائيلي والإدارة المدنية، ولذلك أتت تقارير منظمات حقوق الإنسان أكثر خطورة من تقارير المراقبين الدوليين".

ADTECH;loc=300;grp=%5Bgroup%5D

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا