الرياضة / الشرق الاوسط

«ثلاثية الفيصلي» تهدد مدرب الاتفاق

«ثلاثية الفيصلي» تهدد مدرب الاتفاق

الأحد - 11 محرم 1439 هـ - 01 أكتوبر 2017 مـ رقم العدد [14187]

الدمام: علي القطان

تحسم إدارة نادي الاتفاق، مساء اليوم، وبشكل نهائي مصير مدرب الفريق الأول لكرة القدم الصربي ميودراج بيتش، بشأن استمراره في منصبه في قيادة الفريق، أو إلغاء عقده بعد الخسارة بثلاثية من فريق الفيصلي أمس، إذ يحتل الفريق المرتبة الثانية عشرة في دوري المحترفين السعودي حتى أمس.
وبيّن مصدر اتفاقي لـ«الشرق الأوسط»، أن هناك مناقشات تمت فعلا مع اللجنة الفنية طوال الأسبوع الماضي، وكان التأييد بإقالة المدرب نتيجة عدم قدرته على تطوير مستوى الفريق وتغيير النهج الفني، خصوصا بعد فترة التوقف التي كانت بعد الجولة الثانية من الدوري، حيث فشل المدرب في تصحيح الأخطاء التي وقع فيها شخصيا، وتحديدا في الجانب الفني، بداية من التشكيلة الأساسية، وانتهاء بالتدخلات الفنية والتغييرات التي تصنع الفارق، بل إن التغييرات معظمها كانت سلبية وليس العكس.
وأشار إلى أن تكلفة إلغاء عقد المدرب ليست مرتفعة، حيث لا تتجاوز 100 ألف دولار، وهذا لن يقف حاجزا للإدارة للقيام بهذه الخطوة في حال قررت ذلك، خصوصا أن دور اللجنة الفنية استشاري فقط، فيما يكون التنفيذ من قبل الإدارة.
وتوقع أن تمنح الإدارة الفرصة لعدد من اللاعبين الأجانب، وتحديدا الإسباني كاليخون والأرجنتيني ساليناس، حيث سيتحدد مصيرهما مع المدرب القادم، والأقرب أن يكلف الوطني سعد الشهري الذي يقود الفريق الأولمبي في دوري المنطقة الشرقية حاليا.
ولن يتوقف منح الفرصة الأخيرة على عدد من اللاعبين الأجانب، بل إن المهاجم العائد لتمثيل الفريق قد يكون من المغادرين قريبا في حال الحصول على عرض إعارة له يكفي ماديا لسد باقي الالتزامات تجاه عقده الذي وقع عليه الموسم الماضي ويصل إلى مليوني ريال دون أن يقدم السالم أي إضافات فنية، بل يشارك في الدقائق الأخيرة، كما حصل أمس أمام الفيصلي في المباراة التي خسرها الاتفاق بثلاثية نظيفة، لتكون الخسارة الثالثة على التوالي في دوري هذا الموسم.
وسيُحدد مصير المدرب وعدد من اللاعبين من قبل الجمعية العمومية للإدارة، والمقررة يوم غد الاثنين، التي قد تواجه من خلالها أصوات عالية من بعض الأعضاء نتيجة العديد من القرارات وتكرار الأخطاء على مدى موسمين.

السعودية كرة القدم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا