الارشيف / الرياضة / المصرى اليوم

محمد بركات يفتح قلبه لـ«المصري اليوم» : لا تذبحوا شريف إكرامى..وأنصح متعب بالاعتزال

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

منذ اعتزال محمد بركات، نجم الأهلى والكرة المصرية الأسبق، والجماهير تنتظر أن تراه يعمل داخل القلعة الحمراء أو المنتخبات الوطنية.. وتوقع الخبراء أن يخوض انتخابات الأحمر الأخيرة لكن ذلك لم يحدث.. ولا يعرف أحد سر ابتعاد أحد أبرز اللاعبين فى تاريخ الكرة المصرية عن العمل فى الوسط الرياضى.. وسبب تمسكه بالعمل الإعلامى الذى نجح فيه وباتت له جماهيرية لا تقل عن شعبيته عندما كان لاعباً.. ورغم أنه يمتلك تاريخاً ناصعاً ومشرفاً يحمل خلال مسيرته 23 بطولة أسعد بها جماهير ناديه.. وساهم فى حصد بطولة أمم أفريقيا 2006 مع المنتخب الوطنى.. فضلاً عن أنه أول لاعب مصرى يحصد جائزة bbc كأفضل لاعب فى أفريقيا عام 2005.. لكنه يتريث فى اتخاذ قرار أن يكون مسؤولا.. ويؤمن أنه عندما يقدم على هذه الخطوة يجب أن يكون مستعداً لها وقادراً على مواجهة تحدياتها.

«المصرى اليوم» التقت به وحاورته عن أسباب عدم ترشحه لانتخابات الأهلى الأخيرة، ورأيه فى الصراع الذى شهدته.. وهل المصالح الانتخابية شوهت انتخابات القلعة الحمراء.. وتحدث «الزئبقى» عن مصير حسام البدرى وعماد متعب وشريف إكرامى، وعن حصول محمد صلاح على جائزة bbc كأفضل لاعب فى أفريقيا هذا العام.. ورؤيته لمجموعة المنتخب الوطنى فى المونديال ورأيه فى مديره الفنى، الأرجنتينى هيكتور كوبر.

المصري اليوم تحاور« محمد بركات »

■ بداية.. لماذا لم تترشح لانتخابات الأهلى الأخيرة؟

- فكرت جدياً فى الأمر، خصوصاً أننى تلقيت عرضاً من الخطيب من أجل الترشح فى قائمته.. لكننى تراجعت لرغبتى فى أن أكتسب خبرة إدارية أكبر، ولأننى أركز حالياً فى المجال الإعلامى.. فضلاً عن أن عضوية مجلس إدارة الأهلى مسؤولية كبيرة وخوض انتخابات النادى يحتاج إلى خبرة فى قراءة الأحداث والتعامل معها، ومن ثم فضلت أن أتابعها هذه المرة وأتخذ القرار فيما بعد.

■ معنى كلامك أنك ستترشح فى الانتخابات المقبلة؟!

- كلام سابق لأوانه نظراً لوجود مجلس إدارة يتولى المسؤولية منذ فترة وجيزة.. لكننى أرغب فى خوض التجربة.

■ هل يمكن أن تعمل بالأهلى باعتبار أنك أعلنت مساندتك للخطيب فى الانتخابات الأخيرة؟

- أولاً: أنا فى خدمة الأهلى وجماهيره فى أى وقت وفى أى مكان.. ثانياً: لم أتلق أى عروض للعمل من جانب مجلس الإدارة.. ثالثاً: أركز فى عملى الإعلامى فى الوقت الراهن كما ذكرت لك.

■ البعض أبدى دهشته من إعلان مساندتك للخطيب باعتبار أنك نادراً ما تكشف عن وجهة نظرك؟!

- بالفعل لا أحب الظهور كثيراً أو التحدث عن وجهة نظرى باستثناء ما يخص عملى الإعلامى فقط من خلال تحليل المباريات.. لكن الوضع يختلف عندما ترشح محمود الخطيب لرئاسة النادى، فهو رمز للكرة المصرية وليس للأهلى فقط، ورأيت أننى يجب أن أعلن مساندتى له، خصوصاً أنه كان له دور كبير فى انضمامى للأهلى وفى تمديد عقدى مع النادى عندما كنت لاعباً.. فضلاً عن تاريخه الكبير سواء لاعباً أو إدارياً ولم أتخيل أنه لن يأتى اليوم الذى يكون فيه الخطيب رئيساً للأهلى.

■ لماذا لم تحضر فى سرادق الانتخابات وتهتف مثلما فعل حسام غالى للخطيب؟

- مع احترامى لأى تصرف فعله حسام غالى أو غيره فكل شخص له طريقته وتفكيره وأسلوبه.. لكننى لا يمكن أن أقف وأهتف فى الانتخابات.

■ لكنك لم تعلن تأييدك لـ«بيبو» من خلال البرنامج الذى تقدمه؟!

- قلت رأيى بشجاعة فى مكان آخر غير برنامجى.. فلا يجوز توجيه أى برنامج فضائى لمصلحة أى مرشح فى الانتخابات.. فضلاً عن أننى لست مسؤولا عن توجيه آراء الجمعية العمومية ويجب احترام رأى أعضاء النادى سواء من كانوا يؤيدون الخطيب أو محمود طاهر.. ودعنى أؤكد لك أننى لو اتبعت أسلوب توجيه الناس لاختيار مرشح معين كنت سأخطئ مجبراً فى المرشح الآخر وهو أمر لا يجب أن يصدر من جانب لاعب سابق يحترم جماهيره.. ودعنى أؤكد لك أن الجماهير تقدر اللاعب الموهوب.. لكنها تعشق اللاعب الذى يحترم الآخرين ويقدرهم ويظل فى قلوبها، وأنا لم أخطئ فى أحد خلال مسيرتى سواء داخل أو خارج الملعب، بل إننى لم أتعرض للهجوم نهائياً من جانب أى شخص إلا مرة واحدة فقط خلال مباراة الأهلى مع الإسماعيلى التى فزنا فيها 6- 0.

■ البعض ردد أن المصالح الشخصية شوهت انتخابات الأهلى؟!

- المصالح تشوه أى شىء.. لكن الانتخابات كانت مختلفة هذه المرة نظراً لقوة القائمتين، سواء جبهة الخطيب أو محمود طاهر.. فتجد مثلاً أن المجلس الحالى يضم أسماء بارزة مثل العامرى فاروق وخالد مرتجى وغيرهما ونفس الأمر بالنسبة لقائمة محمود طاهر الذى كان يضم معه مصطفى مراد فهمى صاحب التاريخ الكبير.. لكننى لم أر تراشقاً من جانب المرشحين، وإنما من جانب التابعين للقائمتين وهم عليهم المسؤولية فى عدم الحفاظ على قيم ومبادئ النادى.

■ لكن الانتخابات تفرض على مجلس الخطيب تسديد الفواتير الانتخابية؟!

- لا أعتقد أن الخطيب سيسمح بتسديد الفواتير الانتخابية لأنها تقضى على الكفاءات.. فمازلت على يقين أن «بيبو» سيختار الأصلح فى المناصب المختلفة من أجل الأهلى.

■ ألم تعلم أن الخطيب قال فى تصريحاته الانتخابية إن الانتماء لديه أهم من الكفاءة؟

- وجهة نظرى أن الكفاءة هى التى تفيد الأهلى أكثر.. وعندما تصل الكفاءة لأقصى درجاتها فهى نوع من أنواع الانتماء.

■ البعض يردد أن العامرى فاروق هو الذى سيدير النادى وسيترك شؤون الكرة فقط للخطيب؟!

- مستحيل.. فالخطيب لن يسمح أن تكون هناك قرارات فردية لأى شخص.. وقد تعاملت مع العامرى فاروق وهو من الشخصيات المحترمة، وأؤكد لك أن مجلس الأهلى بلا مصالح وهدفه إعادة النادى لأمجاده ووضعه فى مكانة عالمية واستعادة لقب بطولة أفريقيا واللعب فى مونديال الأندية، وأعتقد أن المباراة الودية مع أتلتيكو مدريد هى بداية لسياسة المجلس الحالى.

■ معنى كلامك أن الأهلى افتقد هيبته فى عهد مجلس محمود طاهر؟!

- مطلقاً.. محمود طاهر لم يفقد النادى هيبته ولم أشعر بذلك نهائياً.. بل اجتهد خلال فترة توليه المسؤولية سواء على مستوى البطولات التى كان يحصدها النادى فى كل الألعاب، أو فريق الكرة الذى حصد بطولات محلية وتأهل للمباراة النهائية بدورى الأبطال، ويجب تقدير ما فعله حتى آخر يوم فى مجلسه.

■ ما رأيك فى أداء الأهلى هذا الموسم؟

- الأهلى هو أفضل فريق فى مصر، سواء من الناحية الدفاعية أو الهجومية، خصوصاً أنه يتسم بالاستقرار.. إلى جانب أن حسام البدرى يتبع سياسة التدوير فى أضيق الحدود، وهو ما ينعكس بالإيجاب على مستوى الفريق، لكن هذا لا يعنى أن هناك بعض التذبذب فى المستوى وهو أمر طبيعى.

■ إذن لماذا يتعرض حسام البدرى للانتقادات ويطالب البعض برحيله؟

- دعنى أؤكد لك أن البدرى حقق كل شىء بالأرقام على المستوى المحلى، وتأهل للمباراة النهائية بدورى الأبطال، لكنه اصطدم بفريق قوى من الناحية التكتيكية.. ومن يطالب برحيله لا يكون موضوعياً فى تقييمه.. فلا يوجد فريق يحقق نتائج إيجابية باستمرار ولا يوجد فريق لا يمر بكبوات.

■ هل تتوقع أن يرحل بنهاية الموسم؟

المصري اليوم تحاور« محمد بركات »

- لو فاز بجميع البطولات سيستمر فى منصبه، ولكن فى النهاية الأمر يخضع لمعايير مجلس الإدارة إلى جانب أن الراتب الذى يتقاضاه سيكون له دور فى استمراره.

■ البعض يردد أن مجلس الإدارة يخطط للإطاحة بالبدرى لأنه لم يساندهم فى الانتخابات!!

- الخطيب لن يصفى حسابات مع البدرى، وكما قلت لك فإن الأمر يتعلق بمعايير مجلس الإدارة والبطولات التى يحققها المدير الفنى والراتب الذى يتقاضاه.

■ لكن المدرب الأجنبى يتقاضى أعلى من المصرى؟!

- أذكر أن مانويل جوزيه وصل راتبه إلى 80 ألف يورو لكنه مدرب أجنبى.. لكن إدارات الأندية تنظر للمدرب المصرى بطريقة مختلفة.

■ برأيك ما عيوب البدرى؟

- لا يمكننى أن أتحدث عن عيوب أحد.. لكن هناك بعض الملاحظات التى تعطى انطباعاً مختلفاً عن البدرى، فهو يبدو للرأى العام أنه صارم جداً بسبب عدم ابتسامه، وأنه «مكشّر دايما» رغم أن ما لا يعرفه أحد أنه خفيف الظل بعيداً عن العمل.

■ هل اللاعبون يشكون منه؟

- لا أعرف.. لكننى عندما كنت أتعامل معه لم أمر بمشاكل كبيرة.. والمشكلة الوحيدة التى تعطى انطباعاً مختلفاً هى أنه يظهر للآخرين «مكشر» بعض الشىء.. أما بالنسبة للأمور الفنية فإن هناك بعض اللاعبين الذين يتعرضون للظلم بسبب عدم مشاركتهم فى المباريات بصفة أساسية.

■ من هؤلاء؟

- هناك عمرو بركات الذى كان متألقاً فى مصر للمقاصة، ولم يحصل على فرصته كاملة، وأحمد الشيخ الذى كان هدافاً للدورى فى الموسم الماضى ولم ينل نفس الاهتمام عندما عاد للأهلى، وكذلك إسلام محارب وأحمد حمودى ووليد سليمان.. لكن دعنى أؤكد لك أن هناك أمراً آخر يضع الأهلى والزمالك وبقية الأندية فى حرج كبير ويؤثر على الأندية الصغيرة، وهو قرار زيادة القائمة إلى 30 لاعباً.

■ كيف؟

- زيادة قائمة كل فريق إلى 30 لاعباً تدمر الكرة المصرية، لأنها تؤدى للتكدس على دكة البدلاء فى الأهلى والزمالك ويفقد بقية الأندية لاعبيها المميزين، فضلاً عن أنه يؤثر سلباً على المنتخب الوطنى.. فلديك هشام محمد كان متألقاً مع المقاصة ولم يشارك فى الأهلى.. ومحمد الشامى الذى لا يشارك مع الزمالك وأحمد كابوريا الذى انتقل للاتحاد السكندرى.

■ ما تفسيرك لتذبذب مستوى شريف إكرامى؟

- إكرامى يتعرض لضغوط كبيرة من جانب بعض الجماهير التى تقسو عليه بشكل كبير، رغم قناعتى أن مستواه تراجع فى الفترة الأخيرة، وأن البدرى وقف إلى جواره بعد توليه المسؤولية بعد أن كان خارج حسابات مارتن يول، المدير الفنى السابق للأهلى.. لكننى أرفض أن يتم ذبحه بهذا الشكل.

■ من هو أفضل حارس فى مصر؟

- بدون شك محمد عواد، حارس الإسماعيلى، ويجب أن يكون ضمن قائمة الـ23 التى ستخوض مونديال روسيا 2018، لأنه صاحب الفضل فى تصدر الدراويش لمسابقة الدورى.

■ هل تنصحه باللعب للأهلى؟

- «طول ما إبراهيم عثمان موجود فى الإسماعيلى فلن ينتقل أحد للأهلى».

■ هل محمد عواد قادر على قيادة المنتخب فى المونديال؟

- عواد حارس مميز، لكن لا تنس وجود عصام الحضرى صاحب الخبرة الأكبر، وأعتقد أنه سيكون قراراً صعباً جداً على هيكتور كوبر، المدير الفنى.. لكن الأهم أن يبتعد أى لاعب أساسى فى المنتخب عن الإصابات، لأن هناك علامات استفهام كبيرة على الأحذية الجديدة التى تصنعها الشركات العالمية وتأثيرها فى إصابات اللاعبين.

■ من الأقرب لحسم لقب الدورى.. الأهلى أم الإسماعيلى؟

- لا يمكن أن تحسم الدورى الآن ولايزال الدور الثانى لم يبدأ أصلاً.. فالأهلى ليس متفوقاً بفارق كبير، والزمالك قادر على العودة بعد أن تحسن أداء لاعبيه، أما الإسماعيلى فهو يعانى من أزمة فى مركز رأس الحربة لأن الفريق ينكشف فى حالة غياب «كالديرون» خصوصاً أن هناك علامة استفهام كبيرة على عدم تحقيق الدراويش أى فوز على ملعبه.

■ لماذا تراجع أداء الزمالك؟

- الزمالك يمتلك لاعبين مميزين لكنه يحتاج للابتعاد عن الصراعات الإدارية وتوفير مناخ طيب بالنسبة لهم.. ودعنى أؤكد لك أن الفريق تأثر برحيل شيكابالا ومصطفى فتحى فى بداية الموسم، وأعتقد أن تألق شيكابالا فى السعودية جاء بعد أن تخلص من الضغوط التى كان يعانى منها.

■ لو كنت مكان عماد متعب.. ماذا كنت ستفعل تجاه عدم مشاركتك الأساسية مع الأهلى؟

- كنت سأعتزل فوراً.. وأؤكد لك أننى نصحت متعب فى بداية الموسم بذلك طالما أنه لن يشارك بصفة أساسية رغم أنه من المهاجمين الذين يمتلكون قدرات خاصة، ولديهم الكفاءة فى صناعة الفارق.. لكن رؤية المدير الفنى تعتمد على ضرورة توفر السرعة والقوة فى المهاجم الذى يدفع به، وهو ما يحدث مع وليد أزارو الذى يسير بخطى ثابتة مع الفريق.

■ ماذا شعرت عندما شاهدت صورتك على مبنى هيئة الإذاعة البريطانية أثناء تسليم محمد صلاح جائزة bbc لأفضل لاعب فى أفريقيا؟

- شعرت بالفخر.. وقلت «يا صلاح يا مصيتنا».. وأؤكد لك أن صلاح تفوق على الجميع وأصبح يدخل منافسات أخرى ولا يمكن أن تقارنه بلاعب مصرى آخر.. فمن الممكن أن تراه ينافس على لقب أفضل لاعب فى العالم فى الموسم المقبل.. ومن الطبيعى أن تُحسم جائزة الكاف لأفضل لاعب له.. فضلاً عن أنه يتسم بالتواضع والاحترام الشديدين.

■ كيف ترى فرصة تأهل المنتخب لدور الـ16 بالمونديال؟

- المجموعة صعبة لأن أوروجواى هو المنتخب الوحيد الذى حسم التأهل لدور الـ16 باعتباره الفريق الأقوى.. والمنتخبات الثلاثة تتصارع على المقعد الآخر.. وضع فى حساباتك أن المنتخب سيواجه الدولة المنظمة وهى أمور تكون صعبة فى كرة القدم.

■ هل كوبر يستحق لقب أفضل مدرب فى أفريقيا؟

- كوبر حقق كل الأهداف التى طلبها منه اتحاد الكرة، سواء بالتأهل لأمم أفريقيا والصعود للمباراة النهائية أو التأهل لمونديال 2018 لكننى مقتنع أن الكرة للاستمتاع وأعتقد أن جيرنوت روهر، مدرب نيجيريا، هو الأفضل.

■ من هو أفضل لاعب فى مصر؟

- أعتقد أن عبدالله السعيد لاعب الأهلى لايزال هو الأفضل.. رغم أن عبدالله جمعة لاعب الزمالك سيكون له مستقبل كبير فى الفترة المقبلة.

اشترك وخليك في الملعب لمتابعة الدوريات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا