الرياضة / سبورت 360

بوجبا يخطط للعودة إلى يوفنتوس في يناير القادم

في رأيي أن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي سوف تنحصر هذا الموسم بين مانشستر سيتي حامل اللقب وليفربول القادم بقوة والذي نجح في تطوير فريقه خلال الأعوام الأخيرة تحت قيادة الألماني يورجن كلوب.

مانشستر سيتي وليفربول الإنجليزين اللذان يشاركان في النسخة الحالية من دوري أبطال أوروبا والتي تبدأ في منتصف شهر سبتمبر القادم أى بعد حوالي 5 جولات من بداية الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبالتأكيد أن دوري أبطال أوروبا سواء اللقب أو النهائي وخصوصاً اللقب بكل تأكيد يمهد الطريق لكثير من الأشياء مستقبلياً سواء على الجانب الجماعي للأندية مادياً وتاريخياً أو على الجانب الفردي للاعبين من إضافة الإنجازات والبطولات.

وانتهت منذ قليل مراسم قرعة بطولة دوري أبطال أوروبا لموسم 2019/2018 والتي اقيمت في حفل برعاية الاتحاد الأوروبي لكرة القدم في إمارة موناكو الفرنسية.

وأسفرت قرعة دوري أبطال أوروبا عن العديد من المباريات القوية كعادة البطولة الأقوى أوروبياً وعالمياً.

وجاءت مجموعة الموت من نصيب الفرعون المصري محمد صلاح وفريقه ليفربول الذي كان في المستوى الثالث بقرعة الأبطال التي اوقعته في المجموعة الثالثة بجوار باريس سان جيرمان الفرنسي، نابولي الإيطالي والنجم الأحمر الصربي.

بينما كان حظ مانشستر سيتي أفضل كثيراً من نظيره ليفربول حيث وقع نادي المدرب الإسباني بيب جوارديولا في مجموعة أقل من متوسطة وهى المجموعة السادسة بجوار كلاً من شاختار دونستيك الأوكراني، ليون الفرنسي وهوفنهايم الألماني.

وفي رأيي أن مانشستر سيتي بالفعل كان أكثر حظاً من نادي ليفربول على المستويين الأوروبي في دوري أبطال أوروبا والمحلي خلال مباريات الدوري الإنجليزي.

المجموعة التي وقع فيها مانشستر سيتي ستسهل عليه الأمور كثيراً محلياً وأوروبياً، مهمة كتيبة بيب جوارديولا في دوري أبطال أوروبا ستكون متوسطة جداً حيث أنه من السهل أن نرى مانشستر سيتي يصعد من هذه المجموعة إلى الدور ثمن النهائي بكل بساطة، على عكس ليفربول.

أما محلياً، فستكون مهمة مانشستر سيتي أسهل نسبياً بسبب اللقاءات المتوسطة التي سيخضوها الفريق في مباريات منتصف الأسبوع بدوري أبطال أوروبا، فيمكن لبيب جوارديولا مشاركة العديد من لاعبي الدكة خلال مباريات دوري الأبطال ويركز أكثر على مباريات الدوري، على عكس ليفربول الذي ينتظره لقاءات من العيار الثقيل من الجانبين الأوروبي والمحلي.

بينما ينتظر ليفربول مباريات نارية عقب التوقف الدولي القادم والذي يبدأ يوم الاثنين ويمتد اسبوعين حتى منتصف شهر سبتمبر.

ويواجه ليفربول نادي توتنهام يوم الخامس عشر من شهر سبتمبر في لندن عقب العودة من التوقف الدولي مباشرة، قبل يومين من مواجهة نابولي على ملعب سان باولو في إيطاليا في افتتاح مباريات دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا.

وفي الأسبوع الذي يليه تحديداً في الثاني والعشرين من سبتمبر يقابل ليفربول ساوثهامتون قبل أن يواجه تشيلسي مرتين في كأس الرابط والدوري الإنجليزي في ختام شهر سبتمبر.

وفي بداية شهر أكتوبر يواجه ليفربول باريس سان جيرمان على ملعب أنفيلد في دوري أبطال أوروبا قبل أن يرحل لمواجهة مانشستر سيتي على ملعب الاتحاد في الدوري الإنجليزي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا