الارشيف / الخليج العربي / صحف الامارات / البيان

شرطة أبوظبي تعيد ساعة ثمينة سرقها مسافر وغادر إلى موطنه

أعادت مبادرة «كلنا شرطة» لشرطة أبوظبي، ساعة يد ثمينة، من دولة آسيوية، سرقها مسافر، بخفة يد، من طبيبة أسنان كندية الجنسية، وغادر إلى تلك الدولة، قبل أن تلاحظ الطبيبة الواقعة أثناء إنهاء إجراءات سفرها في مطار أبوظبي الدولي.

وتفاجأت الطبيبة لدى عودتها مع أسرتها إلى أبوظبي بعد قضاء إجازاتهم باستلام الساعة، بعدما قام زوجها بالإبلاغ عنها في «مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية»، حيث تمّ استرجاع الساعة المسروقة، بعدما تمكّن عضو في مبادرة «كلنا شرطة» من العثور على اللص في موطنه.

وأعرب زوج الطبيبة الكندية عن بالغ تقديره لمساعي شرطة أبوظبي، ومبادراتها المجتمعية الهادفة في استرجاع الساعة قبل اختفائها.وأشار العميد طارق خلفان الغول، نائب مدير مديرية التحريات والتحقيقات الجنائية في قطاع الأمن الجنائي، الذي تولّى الإشراف على القضية إلى أهمية مبادرة «كلنا شرطة» التي أطلقتها شرطة أبوظبي، والتي تسهم بشكل مباشر في تحقيق الأمن المجتمعي، وتعزيز الشراكة المجتمعية، وجهود مكافحة الجريمة، بهدف الارتقاء بقيم السعادة والإيجابية.

وفي التفاصيل فإنه وحينما ورد بلاغ من الزوج، يفيد بفقدان ساعة باهظة الثمن لزوجته في مطار أبوظبي الدولي، تحمل علامة ماركة عالمية، تم طمأنة الزوج بمتابعة ملف الواقعة، بحرفية وكفاءة، والعمل على تسخير جميع الإمكانات لكشف غموض اختفائها، حيث تبيّن قيام أحد المسافرين «آسيوي الجنسية» بمغادرة الدولة، بعدما سرق الساعة النسائية بخفة يد، أثناء إنهاء إجراءات السفر، مستغلاً تواجده بالقرب من الطبيبة الكندية، التي لم تنتبه لعملية السرقة إلا بعد فترة زمنية.

وذكر أن ما زاد من صعوبة المهمة، أن المسافر، كان قد سجّل مغادرته للدولة بشكل نهائي، فشكّـل عامل الوقت تحدياً مهماً لإحباط عملية السرقة، وتبديد آمال اللص الذي اعتقد أنه ظفر بكنز ثمين سيدر عليه دخلاً بطريقة غير مشروعة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى