الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

الاحتفالات بالأعياد الوطنية تتواصل حول العالم

أقامت سفاراتنا لدى الولايات المتحدة الأميركية في واشنطن العاصـمــة وسنـغـــافورة ومنغولـيــا والبـوسـنـــة والهرسك والقنصلية العامة في اسطنبول والقنصلية في هونغ كونغ ووفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة بنيويورك حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الـ 58 لاستقلال الكويت والذكرى الـ 28 للتحرير ومرور 13 عاما على تولي صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد مقاليد الحكم.

واشنطن

ففي فندق «ترامب انترناشيونال» بواشنطن حضر حفل الاستقبال كبار المسؤولين الأميركيين بمن فيهم وزير التجارة ويلبر روس ووزير الإسكان والتنمية الحضرية بن كارسون ووزير الصحة والخدمات الإنسانية أليكس أزار ومستشارة الرئيس كيليان كونواي.

وهنأ سفيرنا لدى الولايات المتحدة الشيخ سالم العبدالله صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وحكومة وشعب الكويت بمناسبة الأعياد الوطنية.

نيويورك

وفي نيويورك أقام مندوبنا الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي وقنصل عام الكويت لدى نيويورك حمد الهزيم حفل استقبال في مقر البعثة الدائمة لدى الأمم المتحدة حضره حشد كبير من المسؤولين الأمميين والسفراء والدبلوماسيين من الدول العربية والإسلامية والأجنبية والدول الأعضاء في مجلس الأمن الى جانب عدد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية ورجال الأعمال والجالية الكويتية الموجودة في نيويورك.

وأعرب السفير العتيبي عن سعادته بهذه المناسبة مهنئا الكويت أميرا وحكومة وشعبا لحلولها ومتمنيا للكويت مزيدا من التقدم والتطور.

وقال في كلمة ألقاها بهذه المناسبة إن الكويت تعمل حاليا في عامها الثاني في عضويتها لمدة عامين في مجلس الأمن الدولي «باعتبارنا جزءا من هذه الهيئة المؤثرة والديناميكية وهذا يمثل تحديا بالتأكيد ولكننا مصممون على مواجهة القضايا العالمية مع الأخذ في الاعتبار التزامنا العالمي بالحلول السلمية».

وأضاف «كعضو مسؤول في المجتمع الدولي ستواصل الكويت تحت القيادة الحكيمة لصاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد سياستها الخارجية المتوازنة على أساس مقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة وسنواصل العمل على تعزيز شراكتنا مع الأمم المتحدة».

وأوضح «اننا ملتزمون بتعددية الأطراف ومنع نشوب الصراعات والدبلوماسية الوقائية لحل الصراعات والأزمات سلميا وسنواصل تعاوننا مع أعضاء المجلس الآخرين من أجل ضمان جماعي لصون السلم والأمن الدوليين فضلا عن تحسين أساليب عمل مجلس الأمن».

البوسنة

وفي البوسنة هنأ سفيرنا لدى البوسنة والهرسك د.عبدالعزيز الشراح صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وحكومة وشعب الكويت بمناسبة الأعياد الوطنية، مؤكدا استمرار العمل المشترك بين الكويت والبوسنة في تطوير العلاقات.

هونغ كونغ

من جهة أخرى، أقام القنصل العام في مدينة هونغ كونغ ومنطقة مكاو الإدارية الخاصة صلاح السيف حفل استقبال حضره حشد كبير من المدعوين تتقدمهم ضيف شرف الحفل وزير العدل في حكومة هونغ كونغ تريسا تشنغ وعدد من كبار المسؤولين بالحكومة ورؤساء البعثات القنصلية المعتمدة وأعضاء القنصلية العامة وأسرهم.

وألقى القنصل العام كلمة أشار فيها إلى أن هذا العام يصادف الذكرى الـ 20 لتواجد الكويت القنصلي في المدينة، معربا عن خالص شكره وتقديره للوزيرة على تعاونها وحكومتها الممتاز والمستمر مع القنصلية كما وعد بأنه لن يدخر أي جهد لتعزيز العلاقات الثنائية من أجل المنفعة المتبادلة للشعبين.

وقال القنصل السيف انه في حين ان هونغ كونغ والكويت صغيرتان جغرافيا الا انهما حققتا إنجازات مذهلة سواء في التجارة والاستثمار أو الثقافة والسياسة لهذا كان للكويت دور وساطة في كل صراع في المنطقة وخارجها خاصة في الوقت الراهن ومن خلال عضوية الكويت غير الدائمة في مجلس الأمن.

بدورها، أشادت الوزيرة تشينغ بالعلاقات الثنائية بين الكويت وهونغ كونغ، معربة عن سعادتها لمشاركتها في الحفل، مهنئة الكويت قيادة وشعبا بهذه المناسبة ومشيدة بالتخطيط الرائد لتحويل الكويت إلى مركز إقليمي للمال والثقافة، الأمر الذي يتيح فرصا عديدة للتعاون الثنائي.

سنغافورة

وأقامت سفارتنا لدى سنغافورة احتفالا بمناسبة أعياد الكويت الوطنية حضره ممثل الحكومة السنغافورية وزير الدولة الأقدم لشؤون الصحة والقانون إدوين تونغ وعدد من البرلمانيين والمسؤولين في وزارة الخارجية والسفراء في السلك الديبلوماسي وأكاديميون وإعلاميون ولفيف من رجال الأعمال وأصدقاء السفارة.

ورفع السفير يعقوب السند في بيان صادر عن السفارة أسمى آيات التهنئة والتبريكات إلى صاحب السمو الأمير وسمو ولي العهد والقيادة السياسية والحكومة الرشيدة والشعب الكويتي الكريم، متمنيا الرخاء والازدهار والأمن والأمان للوطن الغالي في ظل القيادة الحكيمة لأمير الإنسانية.

وأكد السفير السند ان الاحتفال بأعياد الكويت سنويا يعد دافعا لبذل المزيد والعطاء اللامحدود لاستكمال مسيرة الاجداد والآباء المؤسسين الذين بذلوا الغالي والنفيس من اجل رفع اسم درة الخليج عاليا خفاقا وحققوا للكويت مكانة عالمية مرموقة.

وفي كلمته خلال الحفل، أكد السفير السند عمق العلاقات الثنائية المميزة مع جمهورية سنغافورة، لاسيما في تماثل وتطابق الاوضاع الجيوسياسية بين البلدين الصديقين، مشيرا الى ميزان التبادل التجاري الذي بلغ العام الماضي 4.2 مليارات دولار وهذا يعزز العلاقات الثنائية ويدفعها الى الارتقاء اكثر.

منغوليا

وفي منغوليا أقام السفير محمد المطيري حفل استقبال حضره عدد كبير من المسؤولين المنغوليين في الحكومة والبرلمان أبرزهم ضيف شرف الحفل وزير الخارجية المنغولي دامدين تسوكت باتر الى جانب رجال الأعمال والسفراء الاجانب المعتمدين وأعضاء البعثات الديبلوماسية وممثلي المنظمات والوكالات الدولية المتخصصة العاملة في العاصمة المنغولية.

وقال السفير المطيري إن استقلال الكويت وتحريرها مناسبتان عزيزتان على قلوب جميع الكويتيين المحبين والمخلصين لوطنهم ولقيادتهم الحكيمة وتتزامنان مع مناسبة اخرى عزيزة علينا جميعا وهي مرور 13 عاما على تولي صاحب السمو الأمير لمقاليد الحكم.

وأشاد السفير المطيري بمستوى العلاقات الثنائية بين الكويت ومنغوليا، مبينا انه يجرى العمل في الوقت الراهن على الإعداد لزيارات متبادلة لكبار المسؤولين في البلدين.

تركيا

أما في تركيا فقد أقام القنصل العام محمد المحمد حفل استقبال بمناسبة أعياد الكويت الوطنية حضره العديد من الشخصيات التركية ورؤساء وأعضاء السلك الديبلوماسي المعتمدون بتركيا.

وأعرب القنصل المحمد في كلمة خلال الحفل عن أمله أن تنعم الكويت بالاستقرار والرخاء والازدهار في ظل قيادة صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد.

وأكد متانة علاقات التعاون الأخوية التي تربط الكويت وتركيا وتعززت بفضل رعاية القيادتين واهتمامهما بما يخدم مصالح الشعبين.

وأضاف ان العلاقة بين البلدين ترسخت وتطورت بعد توقيع اتفاقية العلاقات الديبلوماسية بينهما عام 1969 والتي اعقبها تبادل افتتاح السفارات عام 1970، مشيرا إلى انه تم توقيع ما يقارب 50 اتفاقية تعاون مشترك بين البلدين منذ ذلك التاريخ شملت جميع أوجه قطاعات الدولة.

كما استذكر القنصل المحمد مواقف تركيا الصديقة الداعمة للكويت ابان الغزو العراقي عام 1990 وحرب التحرير ومواقفها الثابتة تجاه الحق الكويتي في المحافل الدولية.

وشدد على ان «الكويت منذ الدقائق الأولى لمحاولة الانقلاب الفاشلة في شهر يوليو عام 2016 وقفت الى جانب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يمثل الشرعية الدستورية للجمهورية التركية».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا