أخبار العالم / صحف مصر / الدستور

«الإيموبيليا» أضخم عمارات القاهرة.. تعرّف علي تاريخها وساكنيها

لو نطقت جدرانها لحكت العشرات من القصص والحكايات التي وقعت بها وكان أبطالها من مشاهير الطرب والتمثيل والأدب وعالم المال.

لا تزال رغم مرور السنوات ورحيل النجوم عنها، شاهدة على عصر من الجمال، إنها عمارة «الإيموبيليا» التي تميزت بين البنايات العتيقة في وسط القاهرة، والتي شيدت عام 1940 عند نقطة إلتقاء شارعي شريف وقصر النيل.

قام بانشائها عبود باشا أحد أثرياء مصر فى الماضي، وكانت أكبر وأعلى عمارة في مصر كلها في ذلك الوقت، وكانت تتكون من "13" طابق، وكان الناس يزورونها ليروا هذا البناء الشامخ في شارع المدابغ الذي أصبح فيما بعد إسمه شارع شريف في وسط القاهرة، وهي تقع على ناصية شارعي شريف وقصر النيل، وأطلق عليها اسم عمارة الإيموبيليا.

كان لاعبو الأهلي يذهبون كل أسبوع إلى مكتب عبود باشا بالعمارة، منهم صالح سليم وعبد الوهاب وطارق سليم وميمي الشربيني وعادل هيكل وسعيد أبو النور وفؤاد أبو غيدة ومروان كنفاني وعوضين.

ويذهب معهم أحيانًا أصدقاؤهم من لاعبي الزمالك نبيل نصير وعلي محسن ورأفت عطية وعلاء الحامولي، كان عبود باشا يشترط على من يسكن العمارة أن يكون أهلاويًا، لكنه لم يشترط ذلك بالنسبة للموسيقار محمد عبد الوهاب الذي كان يجهر بزملكاويته هو وأم كلثوم.

خصص أحمد باشا عبود شقتين في عمارة الإيموبيليا للمغتربين من لاعبي الأهلي وقام بتوظيف بعض اللاعبين كموظفين بشركة البوستة الخديوية، وهي أكبر شركة ملاحة وبواخر في الشرق الأوسط في ذلك الوقت ومقرها في العمارة نفسها، ومنهم فؤاد أبو غيدة ومروان وسعيد أبو النور وأحمد زايد وعوضين وغيرهم، وتم الاستغناء عن خدماتهم بعد تأميم عمارة الإيموبيليا وباقي ممتلكات عبود باشا.

عددٌ كبير من الفنانين كانوا يسكنون العمارة وبعضهم لهم مكاتب فنية منهم عبد الحليم حافظ.

أما السكان فكان بينهم نجيب الريحاني، وليلى مراد وأنور وجدي بعد زواجهما، وأسمهان وأحمد سالم بعد زواجهما أيضًا، وكاميليا، وعبد العزيز محمود، وكمال الشيخ، وهنري بركات، ومحمود المليجي، وماجدة الصباحي، وماجدة الخطيب ومحمد فوزي وزوجته مديحة يسري وغيرهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا