أخبار العالم / صحف مصر / بوابة الشروق

250 ألف شرطى لحماية احتفالات رأس السنة

وزير الداخلية لـ«القوات»: يجب اتخاذ أعلى درجات الحذر.. والتحلى بالجاهزية التامة والكفاءة العالية.. واستمرار الضربات الاستباقية

شهدت جميع الكنائس والأديرة والأماكن السياحية والمنشآت المهمة والحيوية بالقاهرة والمحافظات اليوم، تواجدا مكثفا لقوات الشرطة وتشديدات أمنية غير مسبوقة بمحيطها، شملت «تفيتش ذاتى للعاملين والزوار، وإلزام الجميع بالمرور من خلال البوابات الإلكترونية، فضلا عن نشر كاميرات مراقبة عالية الدقة».
ونشرت قوات الشرطة دوريات ثابتة ومتحركة بالشوارع والميادين بقوة تقدر بـ250 ألف شرطى بجميع القطاعات استعدادا لاستقبال احتفالات عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية.
وذكر مصدر لـ«الشروق»، اليوم، أن وزير الداخلية اللواء محمود توفيق، وجه القوات بمختلف المديريات باتخاذ أعلى درجات الحذر واليقظة ومضاعفة الجهود المبذولة وتفعيل جميع الإجراءات والتدابير اللازمة لتأمين الكنائس والأماكن السياحية والمنشآت المهمة والحيوية، واتخاذ جميع الإجراءات لإحكام الرقابة والسيطرة الأمنية على الطرق المحيطة والمؤدية إليها.
ولفت الوزير إلى أهمية تحلى القوات بالجاهزية التامة والكفاءة العالية ونشر الدوريات الأمنية وخدمات المرور والنجدة وتعزيز الأكمنة بما يمكنها من التعامل مع مختلف المواقف الطارئة والمحتملة.
وشدد توفيق على استمرار الضربات الاستباقية للعناصر والتنظيمات الإرهابية واستهداف البؤر الإجرامية والتشكيلات العصابية وضبط عناصرها بجميع محافظات وتنفيذ الأحكام القضائية مع مواصلة الجهود الأمنية لتنفيذ جميع قرارات إزالة التعديات على أراضى وأملاك الدولة بلا تهاون وبالتنسيق الكامل مع الأجهزة الإدارية بالمحافظات.
وأضاف المصدر أن الوزير، وجه بالتواجد الميدانى لجميع المستويات الاشرافية والقيادية لمتابعة سير الأداء الأمنى وتنفيذ الخطط الأمنية بكل دقة وجدية، مؤكدا ضرورة الالتزام بحسن معاملة المواطنين ومراعاة البعد الإنسانى لدى التعامل مع الجماهير أثناء تنفيذ الخطط والإجراءات الأمنية، وأهمية استمرار تفعيل مسارات التواصل مع المواطنين بما يضمن تفاعلهم الإيجابى لتحقيق رسالة الأمن.
وأشار المصدر إلى أن خطة التأمين تضمنت نشر الأقوال الأمنية والدفع بقوات التدخل والإنتشار السريع وقات الحماية المدنية وتكثيف انتشار الارتكازات المسلحة فى جميع المحاور المرورية والمناطق المهمة والحيوية ودور العبادة وتجهيزها بالعناصر المدربة على التعامل الفورى مع جميع المواقف الأمنية للحفاظ على الأمن والنظام.
ولفت المصدر الأمنى أن الأجهزة الأمنية دفعت بعدد من السيارات المزودة بأحدث الوسائل والمعدات التكنولوجية وكاميرات المراقبة لرصد الحالة الأمنية وتوثيقها، موضحا أن عمليات التأمين يشارك بها قطاعات الأمن «الوطنى، والعام، والعمليات الخاصة، والمركزى»، فضلا عن مشاركة قطاع الحماية المدنية وضباط إدارة البحث الجنائى بمديريات الأمن، والاستعانة بالكلاب البوليسية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا