الارشيف / أخبار سريعة / النهار الكويتية

4 قرى مصرية تنتج نصف الياسمين في العالم

القاهرة - شيرين العقاد

مقالات أخرى للكاتب

«مين يشتري الورد مني».. هكذا غنت الفنانة ليلى مراد للورد بجماله وألوانه الزاهية وشذى عبيره العطر، ودائما كان الورد رمز للرومانسية، ولم يكن يدور بخلدها أن زراعة الياسمين صناعة تدر أموالا طائلة تسهم في دفع عجلة الاقتصاد في ظل توقعات ودراسات مبشرة، بعد أن فاقت مبيعاتها حول العالم أكثر من 21 مليار دولار سنويا، وتأتي زهرة الياسمين البيضاء على رأس قائمة الزهور، حتى أن هناك قرى اشتهرت بزراعتها وأطلق عليها قرى «الياسمين»، تقع في محافظة الغربية عاصمة الدلتا، وهي قرى شبرا بلولة وسعدون وصرد والشين بمركز قطور، والتي لا ينام أهلها طيلة 6 أشهر متواصلة هي مدة حصاد زهرة الياسمين، نظرا لأنه لا يتم جمعه سوى في الليل وحتى ساعات الصباح الأولى، وهذه القرى تنتج 50% من الانتاج العالمي لعطر الياسمين، الذي يصدر أغلبه الى فرنسا وسويسرا وتصنع منه العطور، وتصل صادرات مصر من هذا العطر الذي يسمى بـ«عجينة عطر الياسمين» لأكثر من 50 مليون دولار سنويا. وقد ارتفعت الصادرات المصرية من النباتات العطرية هذا العام مقارنة بالعام الذي سبقه، حتى أن منها 25 مليون دولارا لصادرات ما يطلق عليها «قطف الزهور»، و50 مليون دولار لصادرات «عطر الياسمين» التي تعد مصر أكبر مصدر له في العالم، فهي تحتل المركز الرابع عالميا في مجموع صادرات النباتات العطرية تسبقها الهند التي تعد الأولى عالميا، ومن هذه النباتات العطرية الياسمين والريحان النارنج.
وتقدر المساحات المنزرعة حاليا من النباتات الطبية والعطرية في مصر نحو 80 ألف فدان فقط، تتركز أغلبها في محافظات الوجه القبلي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا