أخبار سريعة / الاتحاد الامارتية

ترامب: خامنئي دكتاتور والاتفاق النووي مع إيران «كارثي»

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

واشنطن (وكالات)

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب وقوفه مع الشعب الإيراني للحصول على حريته، واصفاً مرشد الجمهورية الإيرانية علي خامنئي بالدكتاتور، ومطالباً الكونجرس بمعالجة العيوب في الاتفاق النووي «الكارثي». ورأى في أول خطاب عن حالة الاتحاد أمام الكونجرس أن كوريا الشمالية تشكل تهديدا للأراضي الأميركية من خلال سعيها للحصول على صواريخ نووية، ووصفها بـ»الدكتاتورية». وأكد ضرورة استمرار العمل لهزيمة تنظيم «داعش» الإرهابي على الرغم من دحره في معظم أراضي سوريا والعراق». كما أكد على تشديد قوانين الهجرة، وعزمه بناء الجدار الفاصل مع المكسيك.

ووصف ترامب نضال الشعب الإيراني في سبيل الحرية بأنه شجاع (في إشارة إلى التظاهرات الاحتجاجية التي شهدتها إيران مؤخراً)، وقال «عندما انتفض الشعب الإيراني ضد جرائم ديكتاتوريته الفاسدة، لم التزم الصمت». كما طالب الكونجرس بحل المشاكل الجوهرية للاتفاق الكارثي حول البرنامج النووي الإيراني».

وحذّر الرئيس الأميركي من تقديم تنازلات في مواجهة التهديد النووي الكوري الشمالي، واعداً بعدم تكرار أخطاء الإدارات السابقة التي وضعتنا في هذه الحالة الشديدة الخطورة، وقال «إن سعي بيونج يانج الخطر للحصول على صواريخ نووية يمكن أن يشكل قريباً جداً تهديداً لأراضينا»، وأضاف «نحن نخوض حملة ضغط قصوى لتفادي حصول هذا الأمر».

وأعلن أنه تم تحرير كل الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم «داعش» في سوريا والعراق تقريباً، لكن لا يزال يتعين إنجاز الكثير من العمل لهزيمة التنظيم المتشدد. ووقع في إطار مكافحة الإرهاب مرسوماً لإبقاء معتقل جوانتانامو مفتوحا، كما أمر وزير الدفاع جيمس ماتيس بإعادة النظر في سياسة الاعتقال العسكري في البلاد، وطلب من الكونجرس ضمان أن تكون الولايات المتحدة لديها القدرة على اعتقال الإرهابيين أينما تطاردهم.

وحث ترامب الكونجرس على إقرار التمويل اللازم من أجل تحديث وإعادة بناء الترسانة النووية الأميركية لتصبح قوية إلى حد تشكل معه رادعا لأي عدوان، وأضاف:»ربما تكون هناك يوما ما في المستقبل لحظة سحرية تجتمع فيها دول العالم على التخلص من أسلحتها النووية.. لسوء الحظ، لم نصل إلى ذلك بعد». وأثار مسألة الدول التي تنافس الولايات المتحدة مثل الصين وروسيا، قائلاً «إنها تهدد مصالحنا واقتصادنا وقيمنا»، مشددا على أن انتهاج الضعف إزاءها هو الطريق المحتوم نحو النزاع. ... المزيد

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا