أخبار سريعة / الاتحاد الامارتية

«التحالف» يشرف على تثبيت التهدئة في عدن

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

بسام عبدالسلام (عدن)

ساند «التحالف العربي» أمس خطوات استعادة قوات الشرعية اليمنية مقر رئاسة الوزراء ومعسكرات تابعة للجيش في عدن كانت سقطت بيد قوات «المجلس الانتقالي» المنادي بانفصال الجنوب. وقال مصدر عسكري لـ»الاتحاد» إن قيادات عسكرية من الجيش تسلمت تحت إشراف من «التحالف»، مقر رئاسة الوزراء، والمجمع القضائي، ومعسكري اللواء الثالث الواقعين في خورمكسر، إضافة إلى معسكر اللواء في دارسعد. وأضاف أن عملية التسليم تمت لقيادات عسكرية محايدة وصلت من جبهات الساحل الغربي، في ظل تفاهمات مع «المجلس الانتقالي» رعتها قيادة «التحالف» لإيقاف المعارك وإنهاء حالة الاحتقان بين ألوية الحماية الرئاسية وقوات «الانتقالي».

وأكد العميد نبيل المشوشي أن لجنة وساطة من قيادات عسكرية أشرفت على تسلم المقرات العسكرية والإفراج عن كافة الجنود المحتجزين لدى الطرفين، موضحا أن اللجنة نجحت في إطلاق سراح الجنود دون أي عرقلة. وأضاف أن الطرفين أبديا حسن التجاوب أثناء عملية إطلاق الجنود الذين تم احتجازهم في الاشتباكات التي اندلعت في عدن خلال الأيام الماضية. فيما أعلن العميد مهران القباطي، قائد اللواء الرابع حماية رئاسية في عدن، استعادةَ السيطرة على معسكر اللواء في حي دار سعد، وقال إن قوات اللواء متواجدة بالكامل داخل المعسكر، وتم تعزيزها بعدد من القادة والمقاتلين وقوات تم سحبها من جبهة المخا في الساحل الغربي، ومن الشرطة العسكرية في لحج، وعبرّ عن شكره لتدخل السعودية من أجل حقن دماء اليمنيين، ودعمها لاستقرار الأوضاع في عدن.

وأكد الناطق الرسمي باسم الحكومة راجح بادي تواجد الحكومة في قصر المعاشيق الرئاسي في عدن بكامل أعضائه، موضحا أنه لا صحة للأنباء التي تحدثت عن مغادرتها، وقال إن قصر معاشيق ومحيطه ومعظم أحياء مدينة كريتر لازالت تحت سيطرة اللواء الأول حماية الرئاسية، نافياً بذلك الأنباء التي تحدثت عن سيطرة مسلحي ما يسمى المجلس الانتقالي على محيطه وبوابته الخارجية. وأشار إلى أن مقر التحالف شهد التوقيع على وقف إطلاق النار وعودة كل طرف إلى الأماكن التي كان يتواجد فيها قبل الأحداث الأخيرة، مشيرا إلى أن ألوية الحماية الرئاسية والمنطقة العسكرية الرابعة ووزارة الداخلية التزمت بما تم التوقيع عليه. واتهم الناطق باسم الحكومة القوات الموالية لما يسمى «المجلس الانتقالي» بخرق التهدئة ومهاجمة مقر اللواء الرابع حماية رئاسية، مشيرا إلى أن الحكومة تواصلت مع الأشقاء في التحالف العربي وتم انسحاب المسلحين من المعسكر.

وأكد مسؤولون محليون في عدن أن الأوضاع مستقرة في مختلف مديريات عدن عقب تسلم المقرات الحكومية ومعسكرات الحماية الرئاسية. وأشار مواطنون لـ»الاتحاد» إلى أن المرافق الحكومية والخاصة والبنوك في كريتر استأنفت نشاطها الطبيعي فيما عادت حركة المرور إلى الشوارع بعد أيام من المواجهات الدامية التي أجبرت الأهالي على التزام المنازل وعدم الخروج، موضحين أنهم عادوا إلى أشغالهم الطبيعية فيما أطفالهم توجهوا إلى المدارس بالشكل المعتاد.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا