أخبار سريعة / الخليج

سوريا تهزم اليمن في «بروفة» جماهيرية مميزة

'); } else { $('#detailedBody').after('

' + $("#detailedAd").html() + '

'); } } catch (e) { } } });

أبوظبي:أحمد السيد

اختتم المنتخب السوري، سلسلة مبارياته الودية بفوزه بهدف نظيف على اليمن في المباراة الودية التي أجراها على هامش معسكره في أبوظبي باستاد زايد للكريكت، أمس الأول، استعداداً للمشاركة في كأس أمم آسيا المُقامة في الدولة خلال الفترة 5 يناير/كانون الثاني الحالي حتى 1 فبراير/شباط المقبل.
واطمأن المدير الفني لمنتخب «نسور قاسيون» الألماني بيرند شتانغه، على جاهزية العديد من العناصر الاحتياطية التي منحها الفرصة في المباراة في ظل اتخاذه قراراً فنياً بإراحة أربعة عناصر أساسية بعد عودتهم مؤخراً من أنديتهم للالتحاق بمعسكر المنتخب، وهم: تامر حاج محمد ومحمد عثمان وعمر السومة ويوسف خلفا.
ظهر منتخب سوريا بصورة مثالية ومطمئنة بعد الفوز المعنوي والإيجابي قبل مقابلة فلسطين في المباراة الافتتاحية، في حين أن اليمن أظهر جاهزية بدنية جيدة، لكن اتضحت الفروق في الإمكانيات الفنية بين المنتخبين التي أصبحت لصالح المنتخب السوري.
انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي، ونجح نجم المنتخب السوري عمر خربين في تسجيل هدف المباراة الوحيد من ركلة حرة مباشرة بطريقة رائعة من فوق الحائط البشري في الحصة الثانية.
وتجسدت أبرز المشاهد في المباراة في الجمهور السوري الذي اكتظت به المدرجات؛ حيث تجاوز الحضور 2400 شخص من رابطة مشجعي المنتخب السوري في الإمارات، ألهبوا حماس اللاعبين في أرضية الملعب بالتشجيع الحماسي والحضاري، وزين الجمهور المدرجات بالعديد من اللافتات المكتوب عليها رسائل تحفيزية للاعبين وتوجهت بالتحية لهم عقب نهاية المباراة، متمنين أن يظهر المنتخب بالصورة المتوقعة والمأمولة في الاستحقاق القاري، وكانت أبرز الهتافات «آسيا يا سوريا».
يذكر أن منتخب «نسور قاسيون»، وقع في المجموعة الثانية للبطولة بجانب منتخبات أستراليا والأردن وفلسطين، فيما يخوض اليمن المنافسات في المجموعة الرابعة رفقة منتخبات إيران والعراق وفيتنام.
ومن جانبه، أكد المدرب شتانغه، بعد نهاية المباراة، أن المنافسة مع المنتخبات التي تضمها المجموعة الثانية لن تكون سهلة ويجب احترام جميع المنتخبات المشاركة، مشيراً إلى أن منتخبي الأردن وفلسطين، يقدمان كرة قدم جميلة وأستراليا مرشحة بقوة لتخطي دور المجموعات.
وعن المباراة الودية التي جمعته باليمن، قال: «اللاعبون نفذوا ما طلب منهم في أرضية الميدان بنجاح؛ حيث كانت التعليمات الفنية بتجنب الإجهاد، لأن البطولة القارية تتطلب نفساً طويلاً وتتضمن خوض عدد كبير من المباريات التي تستنفذ مجهوداً بدنياً كبيراً من اللاعبين، إعدادنا للبطولة كان جيداً وعكفنا على تجنب الإرهاق بخوض مباراة ودية واحدة في الإمارات أمام منتخب اليمن».
وأشار إلى أهمية تحقيق الفوز في المباراة الأولى على حساب فلسطين الأحد المقبل، داعياً لاعبيه إلى ضرورة توخي الحذر في المباراة الافتتاحية وخوضها بتركيز تام لأهمية نتيجتها بالنسبة ل«نسور قاسيون» في خريطة التأهل لدور ال16.
وأضاف: «هدفنا وتركيزنا في الوقت الحالي مُنصب على التأهل للدور الثاني، لنحقق أفضل إنجاز تاريخي لسوريا التي لم يسبق لها تخطي مرحلة المجموعات، لا سيما أن البطولة ستحفل بالإثارة والمتعة على أرض الإمارات لمشاركة نخبة من المنتخبات القوية على صعيد القارة الصفراء، ويجب أن نأخذ بعين الاعتبار التعامل مع كل مباراة بمفردها في البطولة لنتجاوز مرحلة تلو الأخرى ونفاجأ الجميع بمستوى «نسور قاسيون» الذي استعد بأفضل شكل للبطولة».
وعن قصر الفترة الزمنية بعد التحاق المحترفين في العديد من الدوريات العربية والأوروبية لمعسكر المنتخب في الإمارات، قال: «اكتمل عقد المحترفين بعد موسم طويل لهم في الدوري الهولندي والسعودي، ولكن تلك الظروف تواجه جميع المنتخبات المشاركة وكوادرها الفنية التي تسعى جاهدة لبذل قصارى جهدها وتحضير اللاعبين ودمجهم ضمن المنظومة العامة للمنتخب».
من جانبه، أعلن طارق جبان مساعد مدرب المنتخب السوري، أن سقف الطموح ارتفع بالنسبة للجمهور السوري بعد أن كان «نسور قاسيون» قاب قوسين أو أدنى من التأهل إلى نهائيات مونديال روسيا الأخيرة، مشيراً إلى أن طموح الجهاز الفني تقديم أفضل مستوى ويعول على مجموعة مميزة من اللاعبين قد تكون الأفضل على مر تاريخ سوريا وقادرة على تحقيق الآمال والتطلعات للجمهور السوري وأبناء الجالية في الإمارات واستغلال دعمهم بأفضل صورة.
وقال: «طموحنا التأهل للدور الثاني، ومن ثم الوصول إلى أبعد مرحلة، قادرون على تجاوز الدور الأول، ويتعين علينا بذل المجهود المضاعف، وعدم الاستهانة بأي منافس في البطولة».
وعن لقاء اليمن الودي، قال: «اتسمت المباراة بطابع الحذر من الجانبين، ولم نشهد مبادرات هجومية خاصة من الجانب اليمني، والشوط الثاني تغيرت الأمور وقدم المنتخب السوري مستواه المعهود، ولم ينجح في استغلال المساحات في دفاع اليمن، والنتيجة الإيجابية بالفوز تعني الكثير في منح اللاعبين دفعة معنوية قوية قبل خوض منافسات البطولة».
وأرجع سبب إرهاق اللاعبين في مباراة اليمن إلى الضغط البدني جراء تكثيف الجرعات البدنية خلال الحصص التدريبية التي سبقت المباراة بخوض حصتين يومياً لرفع المعدل البدني تأهباً للوصول إلى مباراة فلسطين الافتتاحية بجاهزية تامة. واعتبر أن خروج المنتخب السوري دون إصابات من مباراته الدولية الودية هي أفضل المكاسب خاصة أن «نسور قاسيون»، يعتمد على جهود جميع لاعبيه لتحقيق أهدافه المرجوة.
ومضى يقول: «قرر الجهاز الفني إراحة 4 لاعبين من المحترفين في الدوري السعودي والهولندي، لالتحاقهم مؤخراً بالمعسكر بعد الفراغ من مبارياتهم مع أنديتهم وتعرضهم لحالة من الإرهاق الكبير، وهم: تامر حاج محمد مع فريق أحد، ومحمد عثمان هيراكليس ألميلو الهولندي، بجانب عمر السومة مهاجم الأهلي السعودي، ويوسف خلفا من فريق الحزم، المنضمان السبت الماضي للمعسكر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا