ثقافة وفن / بوابة الشروق

فيديو.. «صُناع البهجة» رسالة شكر لمسببات السعادة لدى المصريين

إنجازات ونجاحات ومواقف رسمت بسمة على وجوه المصريين، سعى أصحابها دوما إلى إسعادنا سواء في مجالات الرياضة أو الفن أو الغناء وحتى مجالات الإعلام والمجال الإنساني؛ ما دفع مجموعة من الشباب الموهوبين للتعبير عن محبتهم وشكرهم لتلك الرموز من خلال أغنية «صُناع البهجة»، التي حملت رسالة شكر لباقة من مُسببات السعادة أمثال اللاعب الدولي محمد صلاح، والفنانة يسرا، والفنانة إسعاد يونس، والفنان عادل إمام، وعمرو دياب، ودنيا سمير غانم، وغيرهم.

«الشروق» تحدثت إلى الفنان الشاب بيتر بهاء، أحد عناصر فريق عمل الأغنية، الذي أدى الأغنية بصوته؛ للتعرف على بداية الفكرة وكوايس العمل.

وقال بيتر بهاء، صاحب الأغنية، إن الفكرة بدأت حينما استمع لأحد ألحان فادي قسيس، مُلحن الأغنية، وأعجبه اللحن، فقرر الاستفادة منه، موضحا أن الأفكار كانت تدور حول أسماء شخصيات أو مناطق، وتم الاستقرار على عمل أغنية تحمل أسماء الشخصيات التي تمكنت من خلال أعمالها وإنجازاتها خلق حالة من السعادة لدى المصريين.

وعن المعايير التي اعتمدوا عليها في اختيار الشخصيات التي تضمنتها الأغنية، أوضح: «اختيارنا للشخصيات كان بناءً على أنها صنعت بهجة من خلال نجاح في مجال معين أو تاريخ كبير في مجالات فنية أو رياضية أو شخصيات أسعدتنا ورسمت البسمة من خلال أعمال فنية أو درامية».

وتابع «بيتر»: «مش معنى إننا قولنا أسماء شخصيات معينة، إن دول بس صُناع البهجة، لأ بالعكس إحنا لأن فيه صناع بهجة عندنا، ممكن يتعمل لهم فيلم مش أغنية، لكن حددنا ناس معينة، لأننا حاولنا بقدر الإمكان نقول عن ناس في كل المجالات فنية ورياضية واجتماعية».

وأعرب عن تمنياته في أن يتواصل معه أحد من الشخصيات التي أشادت بهم الأغنية، مشيرا إلى إرساله رابط «لينك» الأغنية لهم على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أنه حتى الآن لم يستقبل أي رد عليها.

واسترجع كواليس العمل على إعداد وتسجيل الأغنية، قائلا: «كواليس الأغنية كانت متعبة لأننا غيرنا في الشخصيات والكلمات أكثر من مرة، وتم إعادة التوزيع مرتين، وتم التسجيل على مدار 5 أيام؛ لأن الموضوع كان محتاج روح ولون معين يتقال به الأغنية».

وعن أبرز ردود الفعل التي رصدها أصحاب «صُناع البهجة»، أوضح «بيتر»، أن من أكثر الآراء التي كانت سببا في فرحتهم هو أن كثير ممن استمعوا للأغنية أكدوا أنها ساهمت في رسم البسمة على وجوههم وتغيير مزاجهم للأحسن.

وأشار إلى اعتماده على موقع «فيسبوك» و«يوتيوب» للترويج للأغنية، من خلال المشاركة «share» والحسابات الشخصية لفريق عمل الأغنية، قائلا إنهم يحاولون التواصل مع القنوات الفضائية لإيصال الأغنية لأكبر عدد من الجمهور.

وحول إمكانية تكرار التجربة مرة أخرى، أكد أن هناك العديد من الأشخاص طلبوا منهم طرح أغنية أخرى بعنوان «صُناع البهجة 2»، لإضافة أسماء مجموعة أخرى من الشخصيات التي أسعدت المصريين، ولم تضمهم الأغنية الأولى، مضيفا: «إحنا طبعا ماعندناش مانع نعمل دا، بس لما الأغنية توصل لعدد كبير من الناس عشان لما نعملها جزء تاني نكون متحمسين إن فيه عدد كبير مستنيها».

«صُناع البهجة»، غناء بيتر بهاء، كلمات عبد الرحمن سردينة، ألحان فادي قسيس، مونتاج وجرافيكس إيما أنطون، توزيع وهندسة صوتية يحيى عادل، جيتارات مصطفى نصر.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا