الخليج العربي / صحف اليمن / يمن 24

قائد عسكري بارز يكشف الدور الحقيقي للإمارات في مأرب ويتعهد بالرد ويعلن: هذا ماحدث في صافر !؟

قائد عسكري بارز يكشف الدور الحقيقي للإمارات في مأرب ويتعهد بالرد ويعلن: هذا ماحدث في صافر !؟

*

* yemen-24

23:38 2018-11-30

  أشاد اللواء الركن فيصل علي قايد حسن، قائد المنطقة العسكرية الثالثة بالجيش اليمني، بالدور التاريخي الذي لعبته قوات الواجب الإماراتية في معركة تحرير محافظة مأرب شرق البلاد. وذكر المسؤول العسكري اليمني في تصريحات لـ"العين الإخبارية" أن الدور الرئيسي الذي اضطلعت به القوات المسلحة الإماراتية ضمن التحالف العربي في اليمن برز بعد مشاركتهم الفاعلة بمعارك تحرير مأرب ودحر الانقلاب. وأضاف أن "قوات الواجب الإماراتية عملت بمساندة الجيش الوطني والمقاومة الشعبية على دحر مليشيا الحوثي من أسوار مدينة مأرب إلى أطراف مديرية صرواح". وأوضح أن هناك الكثير من جنود الإمارات شاركوا بمعارك الشرارة الأولى وروت دماؤهم تراب اليمن، فمن شهداء حادثة صافر الغادرة إلى شهداء أرض المعركة أبطال الرشاش والبندقية أمثال: أحمد غلام المكاوي، أحمد الشحي، راشد الحبسي، مسافر الحبابي، جاسم السعدي، حامد البلوشي، حسن محمد حسن، خليفة الثكلاني، خليفة عبدالله، خليفة محمد سعيد، سعيد اليماحي، راشد اليماحي، راشد البلوشي. وأكد قائد المنطقة العسكرية الثالثة بالجيش اليمني أن "جميعهم قاتلوا بشكل جسور في الإقدام والشجاعة والتحموا بشكل مباشر مع مليشيا الحوثي واختلطت دماؤهم مع دماء أبناء اليمن وفي مترس واحد". وتعهد المسؤول العسكري اليمني في رسالته للشعب الإماراتي بمناسبة يوم الشهيد أن تظل دماء أبطال الإمارات الزكية وسام فخر لكل يمني، ودين حتى تتحقق ما أرخصوا أنفسهم من أجله، ولن تترك هدرا وهي لا تزيدنا إلا توثقا للصلة كأخوة وعرب.   ملحمة الصقور: لم يكن لقوات الواجب الإماراتية دور فعال وبارز في تحرير مأرب فحسب، بل لعبت في تأسيس لواء الصقور وتولى قيادته عسكريون إماراتيون محترفون وكان لهم فضل الوصول إلى صرواح، حسب اللواء الركن فيصل علي. وأشار إلى أن القوات ضمت أكثر من 300 عربة قتالية وعملت القوات الإماراتية في الخطوط المقدمة و إدارة المعارك، وشيدت للجيش اليمني معسكرات محصنة، منهم معسكر قيادة المنطقة، وهو دور مواز لأرض المعركة، وكذا بناء قدرات الجيش اليمني.   حادثة الغدر: ولفت قائد المنطقة العسكرية اليمنية الثالثة في تصريحاته لـ"العين الإخبارية" إلى أن القدرات الصاروخية للمليشيا هي قدرات إيرانية ومنظومة هربت على مدى عشرات السنين، وهدفها الرئيسي استهداف كل القيم النبيلة لدى العرب والمسلمين. وأوضح أن حادثة "صافر" الغادرة التي نفذها الإرهاب الحوثي بواسطة صاروخ إيراني من نوع توشكا في معسكر القوات الإماراتية واليمنية كانت مؤشرا لحجم الهزائم التي منيت بها المليشيا من القوات المسلحة الإماراتية. وأكد اللواء الركن فيصل علي، أن الصواريخ الباليستية الإيرانية التي تطلق بيد الحوثيين وتطال الأراضي السعودية تزيد قوات التحالف العربي وتحديدا القوات المسلحة الإماراتية والجيش اليمني إصراراً على مواصلة المعركة لاجتثاث المليشيا واستعادة الدولة المختطفة.    

إقرأ أيضاً

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا