الخليج العربي / صحف اليمن / بويمن

الشعب اليمني يتعرض لأكبر عملية نصب في التاريخ.. وهذا ماسيحدث بعد نفاد الوديعة السعودية!

منذ العام 2006 إلى العام 2014 إنتعش الاقتصاد اليمني( بحسب أسعار ثابته) ليصل الى 48 % . 

ففي العام 2014 وفقاً للإحصائيات الرسمية فإن صادرات اليمن إرتفعت بنسبة 19% لتصل إلى 48 % بمبلغ 7.6 مليار دولار أميركي . 

وأما في العام 2017 فقد شهدت صادرات اليمن انخفاضا كبيرا لتصل إلى 405 مليون و800 ألف دولار ، مما يدلل على فقدان اليمن لأهم مصادر النقد الأجنبي . 

خاصة أنه يحتاج سنوياً مبلغاً وقدره 14.8 مليار دولار حسب بيانات العام 2014 لتغطية قيمة وارداته السنوية وعلى رأسها الغذاء والدواء .


 

قد يهمك ايضاً:

- الملك سلمان يكسر حالة القطيعة بين ”الرياض والدوحة” ويوجه أول رسالة هـــامة لأمير قطر.. شاهد ماورد فيها؟

 

- عاجل .. بسبب انهيار الدولار والسعودي امام الريال اليمني.. محلات الصرافة في عدن تتخذ قرارا مفاجئا.. وهذا ماسيحدث يوم الأحد

 

- تصريحات جديدة وقوية لرئيس الوزراء .. شاهد ما جاء فيها

 

- بتدخل صيني ودعم من دولة عربية.. : حكومة ”هادي” تفتح جبهة جديدة مع الحوثيين.. ومصدر أمريكي يكشف المستور..!

 

- لأول مرة.. أمريكا تعرض صور تزويد الحوثيين بأسلحة نوعية وخطيرة جدا.. شاهد
 

- مفاجأة ثقيلة وصادمة للمليشيا.. تلفون قيادي حوثي يقع بيد الجيش ويكشف هذا السر الخطير.. شاهد التفاصيل


 


“كم يحتاج اليمن ركزوا (14.8 مليار دولار ) لتغطية الواردات علي راسهاالدواء والغذاء.” 

أليمن الان لايمتلك سوى الوديعه_السعوديه ( 2 مليار دولار ) وطبيعي جدآ هبوط الصرف حتى الي 350 للدولار كله بحساب يومه حظاء او بوار ، مرتبط بمبدأ الطلب . 

لكن نفس السؤال يعيد نفسة ونطرحه مرة أخرى : 

– مابعد نفاذ الوديعه السعوديه؟ 

من أين سنأتي بالعمله الصعبة ، ونحن تحتاج الي 15 مليار دولار سنويا للأستيراد ، طالما ان الحكومه الى الان لم تتخذ اي خطوة عمليه للحد من استنزاف النقد الاجنبي وبالمقابل ايضا لم تقم بتفعيل اي مصدر من مصادر رفد البنك المركزي بالنقدالاجنبي. 

المشكله ان الشعب مش عارف ايش اللي حاصل ويتكلم الكثير أن الريال بدأ يستعيد عافيته ، ولكن الحقيقة عكس ذلك بحسب الارقام التي ذكرناها سابقا التي تثبت ان الفارق كبير جدا بين طلب السوق وماهو معروض من النقد الاجنبي . 

ولذلك فان ما يحدث غريب جدا الى حد الجنون هبوط الدولار من ٧٥٠ الى ٤٨٠ مع عدم توافر مصادر دخل النقد الاجنبي . 

“في مصر ارتفع الدولار من ٧ جنيه الى ٢١ جنيه ، وبعد دعم ٢٠ مليار دولار في العام ٢٠١٥ هبط الدولار ٢ جنيه فقط .” 

“”ركزوا ٢ جنيه فقط بعد دعم ٢٠ مليار دولار” 

الشعب الان يتعرض لأكبر خازوق على مستوى الاقتصاد اليمني . 

وتجري الان عملية مضاربه قذره بالعمله وسيعود انهيار ألريال_اليمني اكبر من ذي قبل بكثير ، والمشكله شعب غير واعي والكل يريد ان يكسب ويتربح والحقيقه الكل خسران وغير مدرك لما يفعل . 

وسيندم الشعب يوم لاينفع الندم . 

لذلك ننصح لمن يملك عملة الاحتفاظ بها او بما يعادلها ذهب وعدم الطمع لأن الطمع يفرق ماجمع كما يقولون .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا