مقالات / الشرق الاوسط

وإن فَسَدَ الملح

في أول زيارة بعد تعافيه النسبي من المرض العضال الذي باغته وباغتنا فيه، حضر الدكتور أحمد زويل إلى القاهرة بعد غيبة، ودَعَته جريدة «الأخبار» لحوار مفتوح للنشر، وتركت له أن يختار من يود أن يشاركوا في هذا الحوار مع من تختارهم الجريدة من صحافييها وممن تراهم مناسبين لهذا اللقاء الاستثنائي، وقد شرفني الدكتور زويل بأن أكون أحد اثنين اختارهما لحضور الحوار.
منذ البداية، دخل الحوار في مواضيع ذات شجون اجتماعية وسياسية رأيتها غير مناسبة لرجل عائد من قتال مُنهِك مع سرطان شرس، كما أنها بعيدة عن جوهر الكنوز المعرفية العلمية التي يزخر بها منجم فائز منفرد وغير عادي بجائزة نوبل، فالدكتور زويل هو أول من حوَّل تخيل العلماء لوقائع التفاعل الكيميائي لتكوين الجزيئات من الذرات، إلى واقع يمكن رصده ورؤيته بميكروسكوبه الليزري العامل بسرعة «الفيمتو ثانية»، وهي وحدة لقياس الزمن تساوي واحداً من مليون مليار من الثانية، وقد صارت وستظل لصيقة باسم «زويل» في تاريخ العلم كما في التعبير الشائع بين الناس، للكناية عن زمن خارق السرعة.
أحببت أن يخرج الحوار من مخاضة الشجون السياسية إلى أرض الفتون العلمية، فسألت الدكتور زويل عما رآه بعدسة ميكروسكوبه في تفاعل الذرات لتكوين الجزيئات. وما إن طرحت سؤالي حتى بدأ الدكتور زويل وكأنه يعود طفلاً فرحاً على الفور، تهلل وجهه ولمعت عيناه الذكيتان بمرح واستدار بمقعده نحوي، وأخذ يصف باستمتاع شديد مشهد التفاعل بين ذرة الصوديوم وذرة الكلور لتكوين جزيء الملح كما لو كان يراه لأول مرة، وهو مشهد يختطف مجهر زويل لقطاته بسرعة الفيمتو ثانية ثم يعرضها متتابعة ببطء يناسب قدرة أبصارنا على الاستيعاب: «في البداية تقترب كل ذرة من الثانية ببطء، بتردد، وما إن تبدوا على وشك الارتباط حتى تتراجعا بسرعة، ومن جديد تكرران الاقتراب والتردد والتراجع، ثم فجأة وبعد اقتراب أخير... تندفعان للارتباط وتكوين جزيء كلوريد الصوديوم».
حكى الدكتور زويل المشهد كما لو كان يصف وقائع تعارف فتى بفتاة في قصة حب تنتهي بعناق وزواج. وسرت بهجة سحبت الحاضرين من ضيق حديث الهموم إلى رحابة ترانيم العلوم، وظلت تنهال الأسئلة العطشى للمزيد فيما ينطلق زويل في الحكي بنشوة وفرح، وهو ما يجعلني الآن أستعيد حديثه يومها عن تفاعل الحب بين عنصري الكلور والصوديوم الذي ينتج عنه ملح الحياة، وأقارن ذلك بتفاعلات أخرى لعنصري الملح ذاتيهما، تنتج عنها متفجرات وسموم تُسهب مواقع شيطانية - طليقة على الإنترنت - في تفاصيل الوصول إليها، ويتلقفها أبشع شياطين صناعة الكراهية بين البشر، ليسفكوا دماء الأحياء الأبرياء غيلة، ويدمروا جلال الحياة بفظاظة وتوحش.
إن قصة الحب الرقيقة والارتباط الحميم الناعم بين عنصري الكلور والصوديوم لتكوين الملح الذي يعطي لمحيطات الدنيا وبحارها ذلك القوام والمذاق الوازنين لحيوية كل الكائنات في خزان الحياة الأعظم على ظهر كوكبنا، تتحول عبر الإنترنت - المفترض أنه تجلٍّ لمنجز بشري حضاري - إلى تشويه دميم للحضارة. وليتني أعرف كيف يرى ميكروسكوب زويل الفيمتوي تفاعلات تكوين مواد القتل والحرق والتدمير تلك، هل تختلف عن رقصة الحب التي ينخرط فيها عنصران كلاهما شقي بمفرده، فيتساميان ليصيرا ملح الأرض العظيم عند ارتباطهما؟
ليست لدي إجابة، لكنني أعرف أن الدكتور زويل قبل رحيله كان مُنكبَّاً على تطوير ميكروسكوب جديد يعمل بسرعة «الأتوثانية» الأسرع من الفيمتوثانية بألف مرة، ولعل هذا يكشف لنا الفارق بين تكوين جزيء الملح الطيب من عنصري الكلور والصوديوم، وتفاعل العنصرين نفسيهما مع مواد أخرى لإنتاج مواد التفجير والتسميم والحرق، فلربما تطلبت الأخيرة سرعة أكبر لرصدها، لأن الخير كما الحب النبيل، حيي ومتردِّدٌ وإنساني في أشواقه، بينما الشر قليل الحياء، فاجرٌ ومسعور في اندفاعه. إنها مفارقة الملح الذي إن فسد، فبماذا يُملَّح؟!

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا