أخبار العالم / الوطن العمانية

السودان: (العسكري) و(الإفريقي) يطالبان بمحاسبة القتلة

الخرطوم ـ وكالات: قال رئيس المجلس العسكري الحاكم في السودان عبد الفتاح البرهان إن قتل ما لا يقل عن أربعة تلاميذ بالرصاص خلال فض احتجاج في مدينة الأبيض “أمر مؤسف” ودعا إلى استئناف سريع للمفاوضات من أجل الانتقال السياسي.ويأتي مقتل الأطفال في وقت يتفاقم فيه التوتر بين المجلس العسكري وتحالف المعارضة الرئيسي، الذي دعا إلى احتجاجات حاشدة على مستوى البلاد ردا على قتل التلاميذ. لكن المشاركة كانت محدودة.وفي مقابلة وبثها التليفزيون الرسمي أمس، قال البرهان إنه يأمل في التوصل لاتفاق بين المجلس وتحالف المعارضة في أسرع وقت ممكن.
وكان من المقرر أن يجري الجانبان مزيدا من المفاوضات بشأن الانتقال السياسي من الحكم العسكري إلى مجلس سيادي جديد أمس الأول الثلاثاء لكنها تأجلت بعد واقعة إطلاق النار.وقال أطباء مرتبطون بالمعارضة إن ستة أشخاص على الأقل بينهم أربعة تلاميذ قتلوا بالرصاص يوم الاثنين عندما فضت قوات الأمن مظاهرة طلابية في الأبيض على بعد نحو 400 كيلومتر جنوب غرب الخرطوم. وقال السكان إن التلاميذ كانوا يحتجون على نقص الخبز والوقود.ونقلت وكالة السودان للأنباء عن اللواء الركن الصادق الطيب عبد الله والي ولاية شمال كردفان المكلف قوله إن خمسة قتلوا في الأحداث التي وقعت بمدينة الأبيض وأضاف أنهم قتلوا بعد أن انحرفت المسيرة “عن أهدافها بعد أن تدخل بعض المندسين وسط طلاب وطالبات المدارس الثانوية”. من جهته دعا الاتحاد الإفريقي أمس الأربعاء إلى تقديم الجناة في مقتل تلاميذ خلال احتجاج بمدينة الأبيض السودانية إلى المحاكمة سريعا.كما حث محمد حسن لبات وسيط الاتحاد الإفريقي الخاص بالسودان المجلس العسكري الحاكم وائتلاف المعارضة على توقيع إعلان دستوري محل جدال بين الطرفين منذ أسابيع.وقال في مؤتمر صحفي إن لجنة قانونية مشتركة على وشك إتمام العمل على الوثيقة.قالت وزارة المالية السعودية في بيان إن السعودية أودعت 250 مليون دولار في بنك السودان المركزي لدعم مركزه المالي. يأتي ذلك في إطار حزمة مع الإمارات العربية المتحدة قيمتها 500 مليون دولار أُعلنت في ابريل. وتعهد البلدان بمساعدة قيمتها الإجمالية ثلاثة مليارات دولار، مع تخصيص الباقي للوقود والقمح والدواء. وقالت وزارة المالية السعودية إن هدف الوديعة هو تخفيف الضغط عن الجنيه السوداني وتحقيق الاستقرار في سعر الصرف.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا