أخبار العالم / الشرق الاوسط

الجيش اليمني يفشل تسللاً للميليشيات الحوثية في الحديدة

أعلنت القوات المشتركة التابعة للحكومة اليمنية الشرعية إحباط تسلسل جديد لميليشيات الحوثي في محافظة الحديدة (غرب) على وقع خروق متواصلة لاتفاق الهدنة الأممية.

وذكر الموقع الرسمي للجيش اليمني (سبتمبر نت) أن قوات الجيش الوطني أحبطت عدة محاولات تسلل لميليشيات الحوثي المتمردة المدعومة من إيران، جنوبي محافظة الحديدة.

وأكد الموقع أن قوات الجيش رصدت مساء الاثنين، عدة محاولات تسلل لميليشيات الحوثي في مديرية الدريهمي وقامت بإفشالها بعدما أجبرت أفراد الميليشيات على التراجع وتكبيدهم خسائر كبيرة في الأرواح.

وأوضح المصدر الرسمي أن الميليشيات الحوثية تواصل استهداف مواقع الجيش الوطني، في محافظة الحديدة، في الوقت الذي تتمسك به قوات الجيش بالهدنة الأممية، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية والعسكرية.

إلى ذلك أفاد الموقع الرسمي لألوية العمالقة الحكومية بأن الميليشيات الحوثية المدعومة إيرانيا واصلت أمس الثلاثاء خروقها اليومية للهدنة الأممية لوقف إطلاق النار في الحديدة، وقصفت بعدد من القذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة مواقع القوات المشتركة المتمركزة في منطقة الجبلية التابعة لمديرية التحيتا جنوبي محافظة الحديدة.

ونقل الموقع عن مصادر عسكرية قولها إن الميليشيات استهدفت مواقع القوات المشتركة شمال الجبلية باستخدام الأسلحة الثقيلة من عيار 23 ومعدلات البيكا وقذائف الهاون عيار 82 بشكل مكثف وعنيف.

وأضافت المصادر أن مواقع القوات المشتركة المرابطة جنوب المنطقة تعرضت لقصف عنيف من قبل الميليشيات باستخدام قذائف B10 وبالأسلحة المتوسطة من عيار 12.7 و14.5 وبالأسلحة الرشاشة الخفيفة.

ورغم وجود المراقبين الأمميين في محافظة الحديدة، فإن القوات الحكومية تتهم الجماعة المدعومة إيرانياً بالتصعيد الميداني واستقدام المسلحين وبناء التحصينات وشن الهجمات على المواقع الحكومية.

ويأتي التصعيد الحوثي مع استمرار المواجهات بخاصة في جبهات محافظة صعدة الحدودية التي تحاول قوات الجيش الوطني بإسناد من تحالف دعم الشرعية تحريرها من أكثر من محور من عناصر الجماعة الحوثية.

وكانت المصادر الرسمية اليمنية ذكرت أن قوات الجيش الوطني تمكنت بإسناد من مقاتلات ومدفعية قوات دعم الشرعية، الاثنين، من إحراز تقدمات نوعية شرق مديرية باقم بمحافظة صعدة.

وقال قائد محور آزال العميد ياسر الحارثي في تصريح رسمي إن «قوات الجيش الوطني مسنودة بمقاتلات ومدفعية تحالف دعم الشرعية شنت هجوماً مزدوجاً على مواقع شرق (جبل شيحاط) ومواقع أخرى غرب (قرية آل مزهر) وحررت مواقع مهمة في مديرية باقم بصعدة».

وأكد العميد الحارثي أن «العملية العسكرية التي نفذتها وحدات عسكرية مدربة كبدت الميليشيات الحوثية خسائر بالأرواح والعتاد وأسفرت عن قتل وإصابة الكثير منها».

وأوضح أن كاميرات المراقبة والاستطلاع رصدت مجاميع ميليشيات الحوثي الانقلابية وهي تلوذ بالفرار تاركة خلفها جثث القتلى والمصابين والكثير من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة التي غنمها أفراد الجيش الذين قال إنهم مستمرون في عملياتهم العسكرية حتى يتم تحرير كامل الأراضي من الميليشيات المدعومة إيرانياً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا