أخبار العالم / مصر العربية

قوة أممية تُزيل كاميرا إسرائيلية من «ناقورة لبنان»

أعلنت قوات الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان "يونيفيل"، اليوم الأربعاء، أنَّها نزعت كاميرا وضعها جيش الاحتلال الإسرائيلي بمنطقة رأس الناقورة الحدودية بجنوب لبنان.

 

وقالت "يونيفيل"، في بيانٍ أوردته وكالة "الأناضول"، إنّها تلقت في 25 سبتمبر الماضي معلومات من الجيش القوات اللبناني، تفيد بأنّ جيش الاحتلال قام بتركيب كاميرا عند المدخل الشمالي لنفق سكة الحديد القديم بالقرب من الخط الأزرق في رأس الناقورة.

 

وأضاف البيان أن "يونيفيل" قامت على الفور بتفعيل قنوات الارتباط التي تضطلع بها مع الطرفين (الإسرائيلي واللبناني) في محاولة لتخفيف التوترات وحل القضية بطريقة منسقة.

 

وبحسب المصدر ذاته، أبلغ جيش الاحتلال "يونيفيل" في صبيحة اليوم التالي، أنه سيتم نزع الكاميرا قريبًا، وهو ما تم في وقت لاحق من ذات اليوم.

 

واعتبر البيان أنّ هذا هو جوهر عمل آلية الارتباط والتنسيق التي نضطلع بها (في يونيفيل)، وفي هذه الحالة عملت هذه الآلية بسرعة قصوى.

 

وكانت تقارير إعلامية لبنانية تحدثت مؤخرًا أن جيش الاحتلال عمل على استحداث تحصينات وتركيب كاميرات مراقبة جديدة بمحاذاة الخط الحدودي مع جنوب لبنان.

 

و"يونيفيل" هي قوات سلام متعددة الجنسيات تابعة للأمم المتحدة تنتشر جنوب لبنان منذ 1978، ومن أبرز مهامها استعادة الاستقرار والأمن ومراقبة وقف الأعمال العدائية بالمنطقة.

 

وجرى تعزيز "يونيفيل" بعد حرب 2006 بين "حزب الله" اللبناني وإسرائيل، لضمان تنفيذ القرار 1701 الذي تبناه مجلس الأمن، الداعي لوقف العمليات القتالية وسحب إسرائيل قواتها من جنوب لبنان ونشر الأخيرة قواتها المسلحة بالتعاون مع قوات "يونيفيل".

 

و"الخط الأزرق"، هو خط يبلغ طوله 120 كيلو مترًا، تم وضعه من قبل الأمم المتحدة عام 2000، لتأكيد انسحاب القوات الإسرائيلية من لبنان.

 

وعام 2007 اتفق لبنان وإسرائيل على حصر المناطق المتحفظ عليها عبر "الخط الأزرق" في 13 منطقة تمتد من مزارع شبعا الى بلدة الناقورة في قضاء صور، إلا أن لبنان يعتبرها لبنانية بالكامل. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا