أخبار العالم / الأناضول

الحكومة اليمنية تتهم الحوثيين بـ"عرقلة" عمل المنظمات الدولية

اليمن/ عبدالله أحمد/ الأناضول

اتهمت الحكومة اليمنية، الأربعاء، الحوثيين بالاستمرار في "عرقلة" عمل المنظمات الدولية العاملة بالبلاد، من خلال "ترهيب"موظفي هذه المنظمات، و"الضغط" عليهم.
جاء ذلك في بيان صادر عن وزارة الخارجية اليمنية، نشرته وكالة الأنباء الرسمية "سبأ".
وأشار البيان إلى أن آخر عراقيل الجماعة المدعومة من إيران، "قيامها بطرد ممثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان وسحب تصريح سفره وإرغامه على مغادرة صنعاء".

واعتبر أن "مثل هذه الممارسات توضح للعالم بجلاء الدور الذي تقوم به المليشيات الحوثية لإضعاف عمل المنظمات الدولية العاملة في اليمن، من خلال إرهاب (ترهيب) موظفي هذه المنظمات وممارسة الضغوطات عليهم، في ظل سكوت وصمت المجتمع الدولي والأمم المتحدة".

وأضاف أن "الحكومة قدمت وما زالت تقدم كل الدعم لمكتب مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان في اليمن، حرصاً منها على التخفيف من معاناة المواطنين، ومن أجل حفظ وتعزيز حقوق الإنسان في عموم مناطق اليمن، ورغم ملاحظاتها على أداء مكتب مفوضية"، دون توضيح.

ولفت البيان إلى أن الحكومة اليمنية تسمح لكافة مكاتب الأمم المتحدة العمل في صنعاء، رغم وقوع العاصمة تحت سيطرة جماعة الحوثي.

وأكدت الوزارة حرص الحكومة اليمنية على توسيع العمل مع المفوضية، من خلال إفتاح مكتب لها في العاصمة المؤقتة عدن (جنوب)، "حرصا وتأكيداً منها على تنفيذ تعهداتها والتزاماتها في مجال حقوق الإنسان".

وجددت الوزارة دعوة اليمن للمجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى "الوقوف بحزم وإدانة هذه الممارسات والانتهاكات التي تهدف إلى عرقلة وتخويف وإرهاب العاملين الدوليين في صنعاء، وبالمناطق الخاضعة للحوثيين".
ولم يصدر على الفور أي تعقيب من الحوثيين حيال بيان الوزارة.

والثلاثاء، كشف مصدر مطلع، أن الحوثيين منعوا مسؤولا أمميا من دخول صنعاء.

وقال المصدر وهو مسؤول بمكتب مفوضية حقوق الإنسان الأممية بصنعاء للأناضول، إن الحوثيين أجبروا طائرة أحمد العبيد ممثل المفوضية في العاصمة اليمنية، على العودة إلى العاصمة الأردنية عمان، فور هبوطها في مطار صنعاء، الاثنين، ولم يسمحوا له بمغادرتها.

وأفاد بأن قرار المنع يعود إلى أن "الحوثيين أعلنوا أن المسؤول الأممي شخص غير مرغوب فيه، على خلفية تقرير فريق خبراء الأمم المتحدة الصادر مؤخرا، والذي أدان الجماعة بارتكاب انتهاكات ضد حقوق الإنسان".

وللعام الخامس على التوالي، يشهد اليمن حربا بين القوات الموالية للحكومة ومسلحي "الحوثي" المتهمين بتلقي دعم إيراني، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/ أيلول 2014.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا