الخليج العربي / صحف الامارات / اخبار 24

لندن تقترح "بريكست" بلا حواجز جمركية مع إيرلندا

قدم رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون اليوم الأربعاء خطة جديدة لبريكست تتيح تجنب إقامة حواجز جمركية على الحدود الإيرلندية، على أمل أن يؤدي هذا الحل المقترح إلى موافقة الإتحاد الأوروبي عليه وتجنب بريكست من دون اتفاق. وتتضمن الخطة بقاء ايرلندا الشمالية خلال فترة معينة منتمية الى المنطقة الجمركية نفسها للمملكة المتحدة، وهو مطلب أساسي للوحدويين في إيرلندا الشمالية الذين سارعوا إلى الترحيب بالإقتراح باعتباره "قاعدة" جيدة.

بالمقابل تتضمن الخطة أن تواصل مقاطعة ايرلندا الشمالية التابعة للمملكة المتحدة التقيد بقوانين الإتحاد الأوروبي بشأن كل السلع، وليس المواد الزراعية فقط، خلال فترة انتقالية يمكن أن تمدد في حال رغبت ايرلندا الشمالية في ذلك.

ووصف بوريس جونسون هذه الاقتراحات بأنها "تسوية معقولة" وذلك في رسالة وجهها الى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ونشرها مكتبه.

وكان البريطانيون صوتوا على الخروج من الاتحاد الأوروبي عام 2016 لكن هذا الخروج يتعثر خصوصاً حول كيفية تجنب عودة الحدود بين مقاطعة ايرلندا الشمالية البريطانية وجمهوية ايرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي بعد تنفيذ بريكست.

وكان الاقتراح السابق لهذه المشكلة الذي رفضه مجلس العموم ثلاث مرات، تضمن ما اتفق على تسميته "شبكة الامان-باكستوب" أي إبقاء المملكة المتحدة بكاملها داخل وحدة جمركية مع الاتحاد الأوروبي، على أن يكون التطابق في القوانين مع الاتحاد الاوروبي أقوى بالنسبة إلى إيرلندا الشمالية، بغياب حل بديل.

وأكد بوريس جونسون في رسالته أن هذه الاقتراحات الجديدة "تعني أنه لا يمكن أن تبقى قواعد الاتحاد الأوروبي مطبقة إلى ما لا نهاية ما لم تكن هناك رغبة بإبقائها، ما يصحح الخطأ الأساسي في +شبكة الأمان+" الباكستوب.

وتابع جونسون في رسالته أن هذه الخطة الجديدة "تلغي كل القيود القانونية على تبادل السلع بين إيرلندا الشمالية وإيرلندا مع ضمان بقاء التدابير الخاصة بالسلع في إيرلندا الشمالية هي نفسها المطبقة في بقية الاتحاد الأوروبي".

وسيكون على برلمان إيرلندا الشمالية إعطاء رأيه كل اربع سنوات لمعرفة ما إذا كانت ايرلندا الشمالية ستبقى في هذه المنطقة الموحدة، أو تنضم إلى بقية المملكة المتحدة.

بالمقابل تبقى إيرلندا الشمالية بالفعل في المنطقة الجمركية نفسها مع بريطانيا، ولكن من دون إعادة العمل بالحدود "المادية" ما سيعني التعارض مع اتفاقات السلام الموقعة عام 1998.

وقدم بوريس جونسون هذه الخطة الأربعاء إلى الاتحاد الأوروبي باعتبارها الحل الوحيد الذي يمكن أن يحول دون خروج بريطانيا من الاتحاد من دون اتفاق في الحادي والثلاثين من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا