الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

الجوعان: التنمية تعني مشاركة جميع أفراد المجتمع

آلاء خليفة

أكدت رئيسة معهد المرأة للتنمية والسلام المحامية كوثر الجوعان أهمية موضوع «توظيف الصم وضعاف السمع»، مؤكدة ان تلك الفئة تحتاج الى تركيز وتعزيز أدوارها المجتمعية، موضحة ان معهد المرأة للتنمية والسلام أخذ على عاتقه بأن يعمل جاهدا على تشجيع هذه الفئة النشطة الجادة والتي تحتاج الى دعم المجتمع ومؤسسات الدولة بقطاعاتها المختلفة.

جاء ذلك خلال كلمتها التي ألقتها في افتتاح ملتقى يوم الأصم الكويتي الثالث الذي عقده معهد المرأة للتنمية والسلام يوم امس تحت شعار «مسؤوليتكم توظيفي» بمشاركة خليجية موسعة، وذلك في المعهد العربي للتخطيط.

وقالت الجوعان: بمناسبة أسبوع الأصم العربي الرابع والأربعين وبمناسبة انعقاد ملتقى الأصم الكويتي الثالث بمبادرة من المعهد تم الاتفاق على اعتبار تاريخ 30 أبريل هو يوم للأصم الكويتي للتعرف على كل احتياجاته الاجتماعية والثقافية والتعليمية والصحية والتربوية والنفسية والعملية والوظيفية.

وأفادت الجوعان بأن معهد المرأة للتنمية والسلام شكل منذ عام 2006 لجنة المنارات وهي تضم في عضويتها الكفيف وضعاف السمع وفاقدي السمع وأيضا الناطقين والمبصرين إيمانا من المعهد بأن هؤلاء جميعهم يشكلون وحدة تنموية واحدة لأي قطاع ومجتمع ودولة مادام يتمتع الجميع منهم بكامل الأهلية القانونية الكاملة، لافتة الى ان الدستور الكويتي ساوى بين الجميع في الحقوق والواجبات، وأكد على المساواة والعدالة بين جميع أفراد المجتمع وكذلك فيما يتعلق بالتعليم وهو إلزامي في مراحله الأولى حتى المرحلة الثانوية.

وأشارت الجوعان إلى ان المعهد عقد 3 ملتقيات سابقة بدأها منذ عام 2017، حيث تم عقد المؤتمر العربي الأولى لتمكين المرأة العربية الصماء في الحياة الاجتماعية.

وتابعت: وانسجاما مع شعار الاتحاد الدولي للصم فنحن نركز اليوم على قضية توظيف الصم في كل قطاعات الدولة ويأتي شعارنا اليوم «مسؤوليتكم توظيفي» ليؤكد على ضرورة ان يكون مجال العمل مفتوحا دون تمييز مادام يتوافر في الشخص الظروف القانونية للعمل وانه لا يحتكر في وظيفة خاصة، مؤكدة على ضرورة دمجهم وإشراكهم في المجتمع، وان التنمية لا يمكن ان تتحقق لمجموعة من المواطنين دون آخرين.

وشددت الجوعان على ان التنمية تعني مشاركة جميع أفراد المجتمع كاملي الأهلية القانونية القادرين على العطاء.

وحول الملتقى، قالت الجوعان: ان هذا الملتقى الإنساني المهم يعقد في ظرف شديد الأهمية، حيث تتسابق الدول العربية بتعزيز تواجد فئة الصم وضعاف السمع بقوة في المجتمع وبالتالي يأتي تسليط الضوء على دور الكويت في مختلف مؤسساتها الاجتماعية الرسمية والأهلية على أدوارها في معالجة اي معوقات تعوق هذه الفئة خاصة التعليمية والصحية اللتين تعتبران الركيزة الأساسية للتنمية، موضحة انه يشارك في الملتقى متخصصون من الكويت ودول مجلس التعاون الخليجي بأوراق عمل مكثفة، بالإضافة الى إلقاء الضوء على بعض تجارب فئة الصم في العمل من مملكة البحرين ودولة الكويت وسلطنة عمان والمملكة العربية السعودية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا