الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

بالفيديو.. المجلس الثقافي البريطاني افتتح «مكان أسميه الوطن»

الخميس 2019/10/3

المصدر : الأنباء

عدد المشاهدات 1572

لميس بلال

في محاولة لإعادة اكتشاف الوطن ومفهوم المواطنة، تبارى 13 مصورا من الكويت ودول الخليج والمملكة المتحدة في طرح تعريف له بعدسات كاميراتهم، وذلك بافتتاح معرض «مكان اسميه الوطن» الذي يقيمه المجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب.

واستخدم المشاركون في المعرض الذي انطلق أمس الأول الثلاثاء في مركز «الأمريكاني الثقافي» بحضور الامين العام للمجلس الوطني للثقافة كامل العبدالجليل وسفير المملكة المتحدة لدى البلاد مايكل دافنبورت التصوير الفوتوغرافي كأداة لاستكشاف مفهوم الوطن.

شمل الافتتاح حضور أكثر من 120 شخصا منهم العديد من الشخصيات المرموقة، إلى جانب الفنان الكويتي الموهوب محمد الكوح، بالإضافة إلى الفنانين الزائرين اللامعين: سارة العبيدلي، مشاعل الحجازي، مي المعتز، وجيليان روبرتسون.

واعتمد المصورون في اعمالهم المطروحة بالمعرض المقام ضمن احتفالات الذكرى الـ 120 على تأسيس العلاقات الكويتية ـ البريطانية ويستمر حتى 21 الجاري على ثلاثة محاور هي المكان والثقافة وقيم المواطنة، لاسيما الضيافة والتسامح والمسؤولية الاجتماعية.

ويمثل معرض «مكان أسميه الوطن» قوة التصوير كشكل من أشكال التعبير الإبداعي، خاصة للشباب الذين اصبحوا على اتصال عالمي أكثر من أي وقت مضى، حيث أصبح أكثر من 36 مليون شخص في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي من مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بانتظام، 70% منهم تتراوح أعمارهم بين 14 و30 سنة.

وقد تم تكليف ديفيد دريك مدير Ffotogallery (الوكالة الوطنية للتصوير في ويلز) من قبل المجلس الثقافي البريطاني كمنسق للمعرض، حيث طلب من بعض المصورين والفنانين الناشئين والمميزين من أنحاء المملكة المتحدة ودول الخليج إنتاج أعمال تتعلق بتجاربهم الحياتية في الخليج والمملكة المتحدة تحت عنوان «الوطن»، عمل الفنانون على توضيح قصص الثقافة والتراث من خلال المعرض، وتحدى الصور النمطية بينما يستكشف أيضا الهويات والقواسم المشتركة وايضا الاختلاف.

واوضح المدير العام للمجلس الثقافي البريطاني مايكل غوردون أن المعرض يمثل الفنانين الموهوبين من الخليج والمملكة المتحدة الذين يعملون للوصول لهدف المجلس الثقافي البريطاني الا وهو بناء المعرفة الودية والتفاهم بين الناس، مضيفا: يأتي هذا المعرض ليدفعنا إلى التفكير في التجارب الشخصية للكويتيين الذين صنعوا منازلهم في المملكة المتحدة، والبريطانيين الذين أقاموا منازلهم في الكويت على مر السنين.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا