أخبار سريعة / الخليج

الشارقة يبحث عن السعادة على حساب الوحدة المتعثر

إعداد: علي نجم

يفتتح العام الجديد 2020 اليوم كروياً بإقامة مباريات الجولة 12 من دوري الخليج العربي مع مواجهات نارية وحاسمة، تقام 3 منها اليوم، مقابل 4 يوم غد.
ويشهد اليوم ثلاث مباريات، تجمع الأولى بين الشارقة مع الوحدة، ويلتقي في الثانية الجزيرة مع النصر، على أن يواجه اتحاد كلباء ضيفه خورفكان في مباراة تحديد مصير للفريقين. وتستكمل المرحلة يوم غد، حين يشد شباب الأهلي المتصدر الرحال إلى دار الزين ليحل ضيفاً على العين، في الوقت الذي يلتقي الوصل مع بني ياس، على أن يستقبل حتا ضيفه الظفرة المتوهج، بينما سيحل عجمان ضيفاً على الفجيرة.
وكانت قمة جدول الترتيب قد تبدلت في نهاية المرحلة السابقة باعتلاء شباب الأهلي الصدارة بدلاً من الشارقة.

الشارقة - الوحدة:

يأمل فريق الشارقة الوصيف (24 نقطة)، أن يسترد الصدارة ولو مؤقتاً لمدة 24 ساعة، حين يستقبل على أرضه في الإمارة الباسمة في الثامنة و45 دقيقة مساء اليوم ضيفه الوحدة الثامن (14 نقطة).
ومني الشارقة بالخسارة الأولى هذا الموسم في المرحلة السابقة أمام الظفرة، ليخسر القمة التي تربع عليها منذ بداية الموسم الماضي.
ويريد الملك استرداد نغمة الانتصار، بعدما خسر 5 نقاط في آخر جولتين، بالتعادل مع عجمان قبل أن يخسر أمام فارس الغربية.
ولم يعرف الشارقة حلاوة الفوز أيضا في آخر مباراتين، بعد التعادل مع بني ياس سلبا في المرحلة الثامنة، وأمام عجمان في المرحلة العاشرة.
وسيقوم المدير الفني المواطن عبدالعزيز العنبري بتجهيز لاعبيه، وتحفيزهم من أجل طي صفحة الخسارة سريعا، والعودة إلى نيل الانتصار وسعادة الفوز على حساب أصحاب السعادة.
ويضع الفريق الأبيض الرهان الهجومي على عاتق الثنائي منديز وغوميز، بينما سيبقى تعويض البرازيلي كورونادو الشغل الشاغل، بعدما وضح حجم تأثير غيابه في أداء الفريق.
ويأمل العنبري أن يتلافى لاعبوه الهفوات والأخطاء الدفاعية أمام هجوم الفريق العنابي الذي سيقوده العملاق تيغالي الذي سجل في شباك الملك 16 مرة من قبل.
وسيبحث تيغالي عن هز شباك الحوسني، حتى يصل إلى الهدف رقم 200 له في كل المسابقات بعدما سجل 199 هدفاً بالقميص العنابي منها 148 هدفاً في الدوري.
ويريد الوحدة عكس الأداء الإيجابي في لقاء الكلاسيكو إلى حصاد مثمر أمام البطل، حتى يضمن الحصول على حلاوة الانتصار التي لم يعرفها سوى مرة واحدة في آخر 5 جولات.

الجزيرة - النصر:

سيكون ملعب محمد بن زايد في السادسة والربع مساء اليوم مسرحا للقاء ناري يجمع بين الجزيرة الثالث (23 نقطة) وضيفه النصر الخامس (20 نقطة).
وتعتبر المباراة أقرب إلى لقاء تحديد مصير بالنسبة إلى الفريقين في رحلة بحثهما عن تقليص الفارق مع شباب الأهلي المتصدر.
ويمني الجزيرة نفسه بنيل فخر الانتصار الخامس على التوالي، بعدما عرف حلاوة النصر في آخر 4 مراحل، ليدخل في صلب المنافسة، خاصة وأن فوزه في مباراة اليوم سيدفع به إلى معادلة أرقام المتصدر شباب الأهلي قبل أن يخوض الأخير لقاء الغد أمام العين.
ويعول الفريق الأبيض والأسود على قدرات الهداف علي مبخوت الذي سجل هدف الفوز في مرمى السماوي، ليرفع غلته إلى 6 أهداف هذا الموسم، منها رباعية في آخر مباراتين.
وتنفس المدرب الهولندي كايزر الصعداء بعدما زج بالمغربي مراد باتنا كبديل في الشامخة، ليسهم في صناعة الفارق عبر تأمين فوز الفريق بتمريرة عرضية حولها مدافع بني ياس خطأ في مرماه، قبل أن تحتسب له ركلة جزاء ترجمها مبخوت.
ويمتلك الجزيرة الكثير من مصادر القوة والخطورة الهجومية، بتواجد البرازيلي كينو إلى جانب الساحر عمر عبدالرحمن الذي استعاد بريقه في الجولات الأخيرة.
ولن يكون النصر الذي عرف حلاوة الانتصار في آخر مرحلتين على حساب حتا والفجيرة لقمة سائغة، وصيداً سهلاً، بعدما أثبت تطوراً ملموساً في مستواه تحت قيادة المدير الفني الكرواتي كرونو.
وأمن فكر المدرب الكرواتي الصلابة الدفاعية للفريق الأزرق منذ تولي المهمة، بعدما أنهى العميد 4 مباريات لعبها في المسابقة من أصل 8 مع المدرب بشباك نظيفة. ولا يزال مردود ومستوى اللاعبين الأجانب الشغل الشاغل للنصراويين، خاصة مع فشلهم في صناعة الفارق أو التسجيل، بعدما توقف الإسباني نيغريدو عن التسجيل منذ الجولة السادسة أمام خورفكان.

كلباء - خورفكان:

تعتبر مباراة اتحاد كلباء مع خورفكان التي ستقام في السادسة والربع مساء اليوم شبه حاسمة في تحديد وضعية الفريقين في جدول الترتيب.
ويخوض كلباء صاحب المركز الحادي عشر (10 نقاط) لقاء اليوم بذكريات مرارة الهزيمة الكبيرة والمؤلمة التي مني بها أمام الفرسان، حين اهتزت شباكه بخماسية، منها رباعية في الدقائق العشر الأخيرة من زمن المباراة.
ويأمل المدرب الأوروغوياني خورخي داسيلفا أن يتناسى لاعبوه سريعاً مرارة الهزيمة، ووضع الفوز هدفاً نصب أعينهم على حساب المنافس القابع في أسفل جدول الترتيب والذي لم يعرف طعم الانتصار هذا الموسم حتى الآن.
ويتطلع كلباء إلى تجاوز أبناء العمومة، والوصول إلى النقطة 13 في رحلتهم في المسابقة، بما يساعدهم على تحسين موقعهم في الجدول، وضمان الابتعاد عن دائرة الخطر، عبر الرهان على مثلث الخطر المكون من المجري دزودزاك والأردني ياسين البخيت والعملاق التوغولي مالابا. أما الضيف الذي سيؤدي مباراة اليوم على ملعب كلباء كضيف، فيسعى جاهداً إلى تحقيق فوزه الأول في المسابقة هذا الموسم، وتمسك بفرصته في البقاء مع الكبار، وإن كانت تشكيلة المدرب غوران لا تزال تعاني من ضعف واضح على مستوى ترجمة الفرص إلى أهداف، حيث لم يسجل الفريق سوى 8 أهداف في 11 مباراة، مقابل 20 سكنت مرماه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا