الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

حلاوة روح 6 (الأغلبية الصامتة)

  • 1/2
  • 2/2

يفاجئنا القدر دائما بأحداث لم نكن نتوقعها فى مواقف نقابلها فى الحياة منها ماهو "جيد" يفرحنا وتتغير سلوكياتنا من أناسا ناضجة إلى أطفالا صغيرة نرقص ونقفز ونضحك بأصوات عاليه ولا نبالى بأعمارنا أو مكانتنا ..ولكن قد يتغير الحال ويفاجئنا نفس القدر بأحداث أخرى تكون بمثابة خيبات صغيرة لا نستطيع النجوى منها تعزلنا عمن حولنا ،وترجعنا إلى الخلف ونتذكر كل الأحداث السيئة الماضية وقد ننعزل بعض الوقت وقد نصمت دون الحديث إلى أحد، فليس كل ما يحويه القلب يقال،لذا خلق الله الدموع.

لنخفف بها عن أوجاعنا، وأحيانا أخرى نشعر برغبة الحديث أمام شخص غريب عن كل ما يحدث بداخلنا وعن كل المحاولات الفاشلة والخيبات التي قابلتنا .

لكن..... لا نسمح لأحد أن يشعرنا بالخذلان فلا أحد يمتلك التحكم فى مشاعرنا، ولا المهارة فى التعامل مع الحياة بذكاء مثلنا لطالما كنا نضئ لأنفسنا الطريق ونصنع أشياء تسعدنا.

لا يأتي أحد ويطرق بابنا ويعطينا بريق امل غيرنا.

" فأعلموا جيدا "

لا أحد يستطيع أن يكسرنا بل يكسر مكانته عندنا ،فالغالى يرخص من كثرة أخطائه. والطيب لاينسى إذا أساء أحد لقلبه أو كرامته أو استهان بعقله .

فأنتبه ...ولا تكسر زجاج باب قلبا كان لك أمان وثقة يوما ،فلا تعلم ما يخفيه عنك القدر  قد تحتاج إلى  الرجوع إليه يوما وقتها سوف تجده مفتوحة لك .



شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا