الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

الإخوان في قوائم الإرهاب الأمريكية: هل هي بداية النهاية؟

  • 1/2
  • 2/2


اتخذت الولايات المتحدة إجراءات حاسمة لمكافحة الإرهاب، تتمثل بعزمها إدراج جماعة الإخوان "منظمة إرهابية"،  بعد أقل من شهر من اللقاء الذي جمع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، وونظيره المصري عبد الفتاح السيسي، في البيت الأبيض.

وقالت المسؤولة الإعلامية في البيت الأبيض، سارة ساندرز، إن ترامب "تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء بالمنطقة يشاركونه القلق"، لافتة إلى أن هذا التصنيف "يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية" .

جاء ذلك بعد تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، الثلاثاء، ذكر أن السيسي طلب التصنيف من ترامب، خلال اجتماع خاص أثناء زيارة لواشنطن يوم التاسع من أبريل.

ووفقا لتقرير لقناة سكاي نيوز عربية، تحظى هذه الخطوة، في حال تم تطبيقها رسميا، بأهمية كبيرة في جهود مكافحة الإرهاب بالمنطقة والعالم، إذ ستعمل على "خنق" التنظيم المصنف إرهابيا في العديد من الدول.

واعتبر الخبير في شؤون الجماعات المسلحة والإرهابية، علي بكر، أن الخطوة تعكس قدرة الرئيس المصري على إقناع نظيره الأميركي بخطورة الإخوان، قائلا لموقع "سكاي نيوز عربية": "السيسي تمكن من إقناع ترامب بخطورة الجماعة وتهديدها للأمن في المنطقة، كونها تمثل جماعة إرهابية حقيقية، خاصة وأن بعض فروعها مثل (حسم) مارست العنف بشكل حقيقي".

وأضاف: "كما تدعم الإخوان جماعات متطرفة بشكل غير مباشر، لأنها لم تصدر حتى اليوم بيانا واحدا تصف فيه القاعدة أو داعش (تنظيما إرهابيا)، فيما تصف المجرمين الذين يحملون السلاح في سيناء ضد الدولة ويروعون أبناء الشعب، بأنهم (مواطنون أبرياء)".

وأشار بكر إلى أن هذا يُعرف بـ"الإقرار السكوتي"، قائلا: "هذا الفكر يعرف في أدبيات التنظيمات الإرهابية بالإقرار السكوتي، بمعنى أنهم يقرون فعلا معينا، (أعمال العنف) بالسكوت، وهذا ما يبرر أنها لم تقل يوما أن داعش أو حسم منظمة إرهابية، أو أن بن لادن إرهابي، وبالتالي تضفي عليها شرعية".
"بداية النهاية"

واعتبر بكر أن إدراج واشنطن للإخوان على قائمة المنظمات الإرهابية سيمثل ضربة موجعة للجماعة لتكون بمثابة "بداية نهايتها"، وسيعمل بشكل كبير على دعم جهود مكافحة الإرهاب.

وأضاف: "ستجعل هذه الخطوة قيادات الإخوان الهاربة إلى عدد من الدول، بمثابة عبء عليها، وبالتالي ستدفعها إلى تسليمهم أو طردهم، كما أنها ستوقف من تمويل الجماعة بشكل ملحوظ وتحجم من نشاطها، مما يعني أنها لن تتمكن من الاستمرار بشكل قوي في دعم الجماعات المتطرفة التي تشن هجمات مسلحة في مناطق مختلفة من العالم".

واستطرد: "من المتعارف عليه أنه إذا كان هناك تنظيم صنفته أميركا جماعة إرهابية، فإن دول العالم لا تسعى لدعمه، مما يعني أن تركيا وقطر ستوقفان دعمها للجماعة، علنا على الأقل"، معتبرا أن تركيا "بدأت تشعر بالفعل بعبء الإخوان، مما دفعها لتسليم بعض قياداتها مثل محمد عبد الحفيظ إلى مصر، كما أن قطر ستتخذ حذرها وتوقف دعمها، وإن كان علنا فقط".

وأشار الخبير في الجماعات الإرهابية، إلى أن جماعة الإخوان تعاني بالفعل من انقسامات واضحة، وأضاف: "هناك انقسام بين جيل الشباب والشيوخ، وقيادات الداخل والخارج، حتى أن القيادات الموجودة في الخارج تعاني من انقسامات فيما بينها، وتتبادل تهما بالفساد المالي".

وتابع: "الجماعة أمام مرحلة حرجة، وإذا تم إدراجها ستكون هي بداية النهاية، والانهيار التنظيمي للجماعة".

"ما بعد الإدراج"

وشدد بكر على أن "المسألة الأهم" بعد الإدراج، تتمثل في "المواجهة الفكرية"، قائلا: "لا بد من العمل بحزم لمواجهة فكر الإخوان، لأنه بمثابة الفكر الأم لمعظم الجماعات المتطرفة مثل داعش والقاعدة، والتنظيمات المتناثرة بمنطقة الساحل والصحراء. هذه خطوة مهمة في حصار الجماعة ووقف نشاطها الخطير".

وعن الخطوات التي ستتخذها واشنطن لتصنيف الإخوان جماعة إرهابية، رسميا، قال بكر إن طبيعة تلك الخطوات تعتمد على التصنيف، وما إذا كان سيكون على لائحة وزارة الخارجية، أو وزارة الخزانة الأميركية (المالية).

وتابع: "أعتقد أن التصنيف سيكون من خلال الخزانة الأميركية، لأن هذا سيؤدي إلى تجفيف مصادر تمويل الجماعة ووضع أشخاص بعينهم على قوائم المطلوبين"، لافتا إلى أن العملية لن تستغرق الكثير من الوقت، كما حدث في حالة إدراج الحرس الثوري الإيراني.

"جهود مصرية جبارة"
من جانبه، قال الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة، ماهر فرغلي، إن مصر لعبت دورا كبيرا في توعية المجتمع الدولي بخطورة الإخوان.

وقال لموقع "سكاي نيوز عربية": "مصر بذلت جهودا جبارة منذ وقت طويل، إذ أجرت لقاءات مع أعضاء في الكونغرس الأميركي، وجهزت ملفات ووزعتها على الساسة في أوروبا، تثبت أن الإخوان منظمة إرهابية".

وأضاف: "أعتقد أن السيسي أثبت لترامب خلال الاجتماع الأخير، أن الإخوان جماعة إرهابية، بشكل غير قابل للجدل، مما دفع ترامب لاتخاذ قرار الإدراج المهم".

وأشار فرغلي إلى أن الكثير من مراكز الدراسات العالمية "بدأت تعي مؤخرا خطورة الإخوان، وذلك بعد البحوث والدراسات التي أثبتت أن الجماعة هي من أسباب العنف في الشرق الأوسط، وهي القاعدة التي تنبثق من أفكارها جماعات متطرفة".

وفيما يتعلق بالتأثير المرتقب لإدراج الإخوان منظمة إرهابية في الولايات المتحدة، أوضح فرغلي أن التأثير سيكون سياسيا واقتصاديا في الشرق الأوسط والعالم، وسيؤثر إيجابيا على جهود مكافحة الإرهاب.

وقال: "الإخوان أكبر محدد للقوى الخارجية التابع لها، ولديها علاقات قوية مع أوروبا، كما تتعاون مع أطراف واستخبارات خارجية".

وداخليا، أوضح فرغلي أن القرار سيكون له أثر كبير في مصر، مضيفا: "سيساعد هذا في جهود مكافحة الإرهاب في سيناء، لأن الاعتراف الأميركي سيؤكد للعالم أجمع أن مصر تواجه جماعة إرهابية حقيقية، وليست مجرد جماعة صغيرة مثلا. كما أن القرار سيؤثر على تمويل الجماعة وقدرتها على تسليح عناصرها".
"محاولات التفاف"

وحذر الخبير في شؤون الجماعات المتطرفة، من أن الإخوان قد تلجأ لبعض الخطوات، في محاولة للالتفاف على القرار الأميركي.

واستطرد بالقول: "ستحاول الإخوان أن تلتف على القرار بأن تنهي وجودها كجماعة، وتظهر في هيئة تيارات صغيرة وجمعيات بأسماء مستعارة".

وذكّر فرغلي بالخطوة التي أقدمت عليها "جمعية قطر الخيرية"، التي تخدم الإخوان في أوروبا، عندما اتخذت اسما مختلفا في أوروبا، لتتمكن من العمل هناك وتنفيذ أجندتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا